أخنوش يستحوذ عبر "إفريقيا" على فرع طوطال الفرنسية في موريتانيا مقابل 185 مليون دولار

 أخنوش يستحوذ عبر "إفريقيا" على فرع طوطال الفرنسية في موريتانيا مقابل 185 مليون دولار
الصحيفة – حمزة المتيوي
الجمعة 28 أكتوبر 2022 - 17:58

استحوذت شركة "أفريقيا" التابعة لهولدينغ "آكوا"، المملوك لرئيس الحكومة المغربية عزيز أخنوش، على فرع شركة "طوطال إينرجي" للمحروقات في موريتانيا مقابل 185 مليون دولار، حسب ما أكدته وسائل إعلام موريتانية وأخرى متخصصة في الشأن الاقتصادي، في الوقت الذي تلتزم فيه المجموعة المغربية الصمت بخصوص تفاصيل الصفقة التي تأتي تزامنا مع أزمة الإضراب التي عاشتها "طوطال" نتيجة إضراب عمال مصفاتها ومحطاتها بفرنسا.

وقالت وكالة الأخبار الموريتانية المستقلة شركة إفريقيا التابعة لمجموعة آكوا "استحوذت على شركة طوطال موريتانيا التابعة لمجموعة طوطال الفرنسية"، وأضافت أن المدير الإقليمي لشركة الطاقة الفرنسية في موريتانيا اجتمع مع عمال مؤسسته يوم الثلاثاء 25 أكتوبر 2022 وأخبرهم بقرار، ناقلة عن مصدر عمالي قوله إن المدير الإقليمي قال في اجتماعه بالعمال إن الشركة في مرحلة نقل الصلاحيات التي يتوقع أن تنتهي في غضون أسابيع، الأمر الذي لم تعلق عليه "آكوا" أو "طوطال".

واتصلت "الصحيفة" بسعيد البغدادي المدير العام لشركة "أفريقيا"، وراسلته أيضا عبر "واتساب" في رسالة اطلع عليها بالفعل، لاستفساره حول صحة هذا الأمر وعن قيمة الصفقة، بالإضافة إلى التساؤل حول ما إذا كانت "أفريقيا" اقتنت "طوطال المغرب" أيضا، لكن لم يتفاعل مع الأمر، في حين لم تنشر "أكوا" أو "أفريقيا" أي بلاغ أو توضيح بخصوص هذا الموضوع.

واليوم الجمعة، قال موقع "فينانسيال أفريك" إن "الشائعات تأكدت بخصوص استحواذ مجموعة أفريقيا المغربية المملوكة للملياردير عزيز أخنوش، رئيس الحكومة الحالي في المغرب، على الفرع الموريتاني لشركة توتال إنيرجي"، ونقلت عن مصادر في "طوطال" قولها إن عرض المجموعة المغربية حظي بالقبول حيث سيتم الاستحواذ الأسبوع المقبل مقابل 185 مليون دولار".

ووفق المصدر نفسه فإن العاملين بالفرع الموريتاني لطوطال أُخبروا بالفعل أن هذه العملية هي جزء من السياسة الطاقية الجديدة في البلاد، والتي ترتكز على البحث عن "شركاء أقوياء"، وتابعت أنه منذ توقيع اتفاقية الاستحواذ المبدئية بدأت الشركة الفرنسية بالفعل في نقل إمكانياتها إلى أفريقيا، الأمر الذي يُتوقع أن يستمر لعدة أسابيع، علما أن "طوطال" الموجودة في موريتانيا منذ 1999 تتوفر على 40 محطة في جميع أنحاء البلاد.

آن الأوان للمغرب أن يدير ظهره كليا للجزائر!

لا يبدو أن علاقة المغرب مع الجزائر ستتحسن على الأقل خلال عِقدين إلى ثلاثة عقود مُقبلة. فحتى لو غادر "عواجز العسكر" ممن يتحكمون بالسلطة في الجزائر، فهناك جيل صاعد بكامله، ...