أزيد من 40 موقوفا.. عملية أمنية تُطيح بشبكة لتهريب الحشيش المغربي

لازالت السلطات الأمنية الإسبانية تُؤكد بقوة على استمرارها في توجيه الضربات القوية لشبكات تهريب الحشيش من شمال المغرب إلى جنوب إسبانيا عبر مضيق جبل، خاصة بعد إعلان وزارة الداخلية عن رفع الدعم السنوي المخصص لمحاربة ظاهرة الاتجار الدولي في المخدرات، وزيادة العناصر الأمنية بالجنوب لذلك الغرض.

وكالة الأنباء الإسبانية غير الرسمية "أوروبا بريس"، كشفت اليوم الأحد، نقلا عن الحرس المدني الإسباني، أن شبكة نافذة متخصصة في تهريب الحشيش، سقطت هي الأخرى في يد الحرس الإسباني، بعد تحقيق انطلق منذ شهور تحت غطاء عملية أمنية تُسمى "غرفة الملابس".

وأضاف ذات المصدر الإعلامي، إن تفكيك هذه الشبكة، أدى إلى توقيف أزيد من 40 شخصا، من ضمنهم زعيمي الشبكة اللذين يقطنان في مدينة طريفة، إضافة إلى الحجز على أزيد من 5 أطنان من مخدر الحشيش، كانت بحوزة أفراد الشبكة بهدف ترويجها في إسبانيا.

وحسب "أوروبا بريس"، فإن هذه الشبكة كانت تنشط في جنوب إسبانيا بسواحل إقليم قادس، وتعمل على تهريب الحشيش من شمال المغرب على متن قوارب سريعة عبر مضيق جبل طارق، إضافة إلى تهريب الحشيش على متن سيارات تأتي من ميناء طنجة نحو الجنوب الإسباني.

وأشار ذات المصدر نقلا عن الحرس المدني، أن هذه الشبكة كانت تقسم عملها، بين فرق تنشط في البحر وأخرى في البر، حيث يتم تهريب الحشيش بحرا، ثم تقوم مجموعات أخرى بنقل تلك المخدرات برا نحو مناطق أخرى لإيصالها إلى الزبناء.

وتنضاف هذه الشبكة إلى عدد كبير من شبكات تهريب الحشيش المغربي اللذين سقطوا في السنوات الأخيرة، خاصة من سنة 2018 إلى حدود الآن، بعد إطلاق وزارة الداخلية الإسبانية لخطط أمنية في الجنوب بهدف القضاء على ظاهرة تهريب الحشيش إلى التراب الإسباني عبر مضيق جبل طارق.

كما تجدر الإشارة إلى أن وزير الداخلية الإسباني فيرناندو غراني مارلاسكا، زار مؤخرا الجزيرة الخضراء، وأعلن زيادة الدعم المخصص للمصالح الأمنية في الجنوب المخصص لمحاربة الاتجار في المخدرات، من 17 مليون أورو إلى 19 مليون أورو، وكشف عن وجود مخطط أمني يمتد لـ6 سنوات يستهدف شبكات تهريب الحشيش.

الأحد 0:00
غيوم متفرقة
C
°
11.27
الأحد
14.65
mostlycloudy
الأثنين
14.75
mostlycloudy
الثلاثاء
14.98
mostlycloudy
الأربعاء
15.07
mostlycloudy
الخميس
16.7
mostlycloudy