أشغال ميناء الناظور الجديد المجاور للجزائر ومليلية تصل إلى 85% وميناء القنيطرة لا زال يبحث عن تمويل

 أشغال ميناء الناظور الجديد المجاور للجزائر ومليلية تصل إلى 85% وميناء القنيطرة لا زال يبحث عن تمويل
الصحيفة – حمزة المتيوي
السبت 15 يوليوز 2023 - 20:33

قطع المخطط الاستراتيجي للموانئ أشواطا متقدمة لتنزيل المشاريع على أرض الواقع، وخصوصا المشاريع الكبرى، على غرار ميناء الناظور غرب المتوسط الذي يُفترض أن يُحكم به المغرب سيطرته على المنطقة وتحديدا جواره الجزائري ومحيط منطقة مليلية، وذلك وفق ما ورد في وثيقة صادرة عن وزارة التجهيز والماء والتي حصلت الصحيفة على نسخة منها.

فبخصوص الموانئ الجديدة المُبرمج إنشاؤها ضمن المخطط، وعددها 5 موانئ، وصلت المرحلة الأولى من ميناء الناظور غرب المتوسط إلى 85 في المائة، علما أن تكلفة المشروع الإجمالية 11,56 مليار درهم، أما ميناء آسفي الجديد فقد انتهت مرحلته الأولى البالغة تكلفتها 4,7 مليار درهم، بنسبة 100 في المائة، أما المرحلة الثانية فالأشغال فيها في طور الإنجاز من طرف المكتب الشريف للفوسفاط.

وتطرقت الوثيقة أيضا إلى ميناء الداخلة الأطلسي الجديد، البالغة تكلفته التقديرية 12,65 مليار درهم، حيث انتهى فيه مرحلة إعداد الورش وبدأ إنجاز المنشآت المؤقتة التي تساعد في بناء الجسر البحري والحاجز الوقائي الرئيسي للميناء، أما الميناء الطاقي للجرف الأصفر فهو في طور تحيين الدراسات التقنية حسب توقعات وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، وسيُكلف 5,4 مليار درهم، في حين تبقى علامات الاستفهام مستمرة بخصوص ميناء القنيطرة الأطلسي، إذ إن المشروع لا زال يبحث عن التمويل.

وثيقة صادرة عن وزارة التجهيز والماء تبين نسبة الأشغال التي وصل إليها ميناء الناظور غرب المتوسط

أما مشاريع إنجاز التوسيعات الكبرى وإعادة تأهيل البنيات التحتية المينائة، فقد بلغت 100 في المائة بميناء طنجة المتوسطي الثاني، والتي كلفت 14 مليار درهم، وميناء الجرف الأصفر بغلاف مالي قدره 3 مليارات درهم وميناء طرفاية بـ641 مليون درهم.

كما انتهت كل أشغال ميناء أكادير التي تشمل توسيع الرصيف الشمالي للميناء التجاري بتكلفة 134 مليون درهم، والذي جرى تفويته بموجب عقد امتياز لشركة SMA سنة 2016، وبناء محطة للحاويات بقيمة 108 ملايين درهم، ثم إنجاز رصيف متعدد الاختصاصات بغلاف مالي وصل إلى 372 مليون درهم.

وبخصوص المشاريع المتعلقة بإدماج الموانئ في محيطها الحضري، فقد انتهت جميعها، بما يشمل تأهيل ميناء الحسيمة وتطوير أنشطته الترفيهية بقيمة 115 مليون درهم، وأشغال إنشاء ورش السفن بـ2,52 مليار درهم وإنجاز ميناء جديد للصيد بـ1,15 مليار درهم، وإنشاء محطة جديدة للسفن السياحية بـ715 مليون درهم وكلها في ميناء الدار البيضاء، وأخيرا إعادة توظيف المنطقة المينائية لطنجة المدينة بغلاف مالي وصل إلى 2,2 مليار درهم.

وشملت الاستراتيجية الوطنية أيضا محورا مُكملا يتمثل في مشاريع إصلاح وبناء السفن، بما يشمل ورش الإصلاح بالدار البيضاء الذي كلف 2,52 مليار درهم، وبلغت نسبة الأشغال فيه 100 في المائة، ثم ورش البناء والإصلاح بأكادير الذي وصل إلى نسبة 22 في المائة، وأخيرا ورش البناء والإصلاح بميناء الداخلة الأطلسي الذي لا يزال في مراحله الأولى.

السيد فوزي لقجع.. السُلطة المُطلقة مفسدة مُطلقة!

بتاريخ 3 مارس الماضي، كشف منسق ملف الترشيح المشترك لإسبانيا والبرتغال والمغرب لكأس العالم 2030 أنطونيو لارانغو أن لشبونة لن تستضيف المباراة النهائية للمونديال. وأثناء تقديم شعار البطولة وسفرائها، أكد ...