أكبر خط غاز في العالم ويمر عبر 13 بلدا إفريقيا وبلدين أوروبيين.. بالأرقام: المشروع الذي يريده الملك ضامِنا للأمن الطاقي

 أكبر خط غاز في العالم ويمر عبر 13 بلدا إفريقيا وبلدين أوروبيين.. بالأرقام: المشروع الذي يريده الملك ضامِنا للأمن الطاقي
الصحيفة – حمزة المتيوي
الأثنين 7 نونبر 2022 - 22:22

أكد الملك محمد السادس، خلال خطابه بمناسبة الذكرى السابعة والأربعين للمسيرة الخضراء، أمس الأحد، أن مشروع أنبوب الغاز المغربي النيجيري يمثل مشروعا استراتيجيا ضامنا للأمن الطاقي لمنطقة غرب إفريقيا بكاملها إلى جانب القارة الأوروبية، مؤكد تسجيلا تقدما يسجله المشروع طبقا للإطار التعاقدي الموقع بين الرباط وأبوجا سنة 2016.

وبلغة الأرقام سيكون خط أنابيب الغاز الذي ينطلق من نيجيريا ليصل إلى المغرب، قبل أن يجري تصدير الكميات التي ينقلها إلى دول الاتحاد الأوروبي، أطول أنبوب "أوف شور" في العالم، بمروره من أراضي 11 بلدا من دول غرب إفريقيا، الأمر الذي أكده في ماي من العام الجاري تولو أوغونليزي، مستشار الرئيس النيجيري محمدو بوخاري.

ويصل طول هذا الخط إلى 5660 كيلومترا وسيسمح بنقل 40 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي سنويا، وسيكلف 25 مليار دولار، وسيمر إجمالا على أراضي 13 بلدا في القارة الإفريقية، وهي، بالإضافة إلى المغرب ونيجيريا، البنين والطوغو وغانا والكوت ديفوار وليبيريا وسيراليون وغينيا كوناكري وغينيا بيساو وغامبيا والسنغال وموريتانيا وبوركينا فاسو ومالي، أما عند وصوله إلى أقصى نقطة في شمال المملكة فسيتفرع إلى دولتين أوروبيتين هما إسبانيا والبرتغال.

ويُنتظر أن يكون الخط قادرا، عند انتهاء العمل به، على نقل 3 مليارات قدم مكعب من الغاز يوميا كطاقة قصوى، وفق ما أكده سفير نيجيريا في السنغال، أدامو ابراهيم لاموا، وذلك في أكتوبر الماضي إثر توقيع مذكرة تفاهم ثلاثية تتعلق بهذا المشروع بين المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا "سيدياو" ونيجيريا والمغرب، علما أن موريتانيا بدورها انضمت إلى المشروع بشكل رسمي في شتنبر الماضي.

وقال الملك محمد السادس في خطابه أمس "اعتبارا لما نوليه من أهمية خاصة للشراكة مع دول غرب القارة، فإننا نعتبر أنبوب الغاز نيجيريا - المغرب أكثرُ من مشروع ثنائي بين بلدين شقيقين، وإنما نريده مشروعا استراتيجيا لفائدة منطقة غرب إفريقيا كلها، التي يبلغ عدد سكانها أكثر من 440 مليون نسمة، وذلك لما يوفره من فرص وضمانات في مجال الأمن الطاقي والتنمية الاقتصادية والصناعية والاجتماعية، بالنسبة للدول الخمسة عشر للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، إضافة إلى موريتانيا والمغرب".

وأورد العاهل المغربي "إنه مشروع من أجل السلام والاندماج الاقتصادي الإفريقي والتنمية المشتركة، مشروع من أجل الحاضر، والأجيال القادمة"، وتابع "وبالنظر للبعد القاري لأنبوب الغاز نيجيريا - المغرب، فإننا نعتبره أيضا مشروعا مهيكلا يربط بين إفريقيا وأوروبا، كما نشيد بدعم المؤسسات المالية الإقليمية والدولية، التي عبرت عن رغبتها في المساهمة الفعلية في إنجازه، ونود أن نؤكد هنا، حرص المغرب على مواصلة العمل بشكل وثيق مع أشقائنا في نيجيريا ومع جميع الشركاء، بكل شفافية ومسؤولية، من أجل تنزيله في أقرب الآجال، كما نجدد انفتاحنا على جميع أشكال الشراكة المفيدة من أجل إنجاز هذا المشروع الإفريقي الكبير".

هل الدولة الجزائرية عبارة عن "هجرة غير شرعية في التاريخ"؟

في حوار أجريناه في "الصحيفة" شهر غشت من سنة 2021 مع نور الدين بوكروح الذي يعتبر من السياسيين والمثقفين القلائل في الجزائر الذين ينتقدون "نظام الحكم" في البلاد المبني على ...