ألمانيا تفتح حدودها للمغرب بعد انتقاله إلى المستوى الأخضر في انتشار عدوى كورونا

 ألمانيا تفتح حدودها للمغرب بعد انتقاله إلى المستوى الأخضر في انتشار عدوى كورونا
الصحيفة – بديع الحمداني
الثلاثاء 22 فبراير 2022 - 20:20

قررت ألمانيا إزالة المغرب من لائحتها "الحمراء" المخصصة للبلدان التي أوقفت معها حركة السفر بسبب وباء كورونا، وأصبحت إمكانية دخول المغاربة إلى إلمانيا ممُكنا ابتداء من اليوم الثلاثاء، مع الادلاء بجواز التلقيح أو باختبار يُثبت خلو المسافر من الإصابة بفيروس كورونا.

وأزالت ألمانيا المغرب من اللائحة الحمراء إلى جانب عدد من البلدان الأخرى، كإسبانيا والهند وقطر والجزائر وتونس، بالنظر إلى أن معدل الإصابات بفيروس كورونا المستجد في هذه البلدان لم يعد ضمن الدرجات الخطيرة التي تتطلب الحيطة والحذر وإغلاق الحدود في وجهها تفاديا لانتشار الفيروس.

وتتزامن هذه الخطوة مع إعلان وزارة الصحة المغربية عن انتقال المملكة إلى المستوى الأخضر من انتشار عدوى “سارس-كوف-2” وأن وموجة “أوميكرون” على وشك الانقضاء.

وأوضح معاذ المرابط المنسق المركز الوطني لعمليات الطوارئ العامة بوزارة الصحة والحماية الاجتماعية في منشور بعنوان "تعليق موجز على الوضع الوبائي لعدوى “سارس-كوف-2” بتاريخ 20 فبراير 2022″، أن الانخفاض السريع لموجة “أوميكرون” مستمر بالتوازي مع تباطؤ وتيرة العدوى عبر التراب الوطني، مما يسمح للمغرب بالمرور السريع من المستوى البرتقالي (المعتدل) إلى المستوى المنخفض لانتقال “سارس-كوف-2” في نسخته “أوميكرون”.

وأشار إلى أن “التراجع في الإصابات الجديدة بلغ 52 في المائة، وانخفض المعدل الأسبوعي للحالات الإيجابية من 7 في المائة إلى 3.5 في المائة، في حين أن معدل التكاثر الفعلي للفيروس وصل إلى 0.79″، مشيرا إلى أن التحسن يشمل جميع جهات المغرب لكن بعض الأقاليم مازالت ضمن المستوى المعتدل (البرتقالي).

وأضاف أن الاتجاه التنازلي يتعلق أيضا بموجات العدوى الجديدة، حيث سجلت حالات كورونا الخطيرة انخفاضا بنسبة 49.3 في المائة مع دخول 222 حالة جديدة لوحدات العناية المركزة والتنفس الاصطناعي خلال هذا الأسبوع مقابل 300 حالة خروج بعد تحسن الحالة السريرية.

وتابع المرابط أن الوفيات الأسبوعية سجلت أيضا انخفاضا بنسبة 40 في المائة، محذرا من احتمال ظهور متغير جديد مثير للقلق. كما أبرز أن “موجة (أوميكرون) لم تنقض بعد، وأن هناك حاجة إلى أسبوع آخر من المستوى الأخضر ليكون هناك تطابق مع قواعد تقييم مستوى انتشار العدوى”.

وسجل أن “الفيروس ينتقل حاليا بشكل ضعيف في غالبية الأقاليم والعمالات، غير أنه لا يوجد إقليم خال تماما من انتشار العدوى. فخطر الانتشار قائم ، كما ان خطر الإصابة بحالات شديدة الخطورة ما زال قائما، مما يؤكد إمكانية خطر الوفاة”.

وبعدما دعا المرابط إلى اليقظة، قدم عدة نصائح لتقليل المخاطر المذكورة “بشكل كبير”، منها الامتثال للتدابير الوقائية، والقيام بالفحص في حالة ظهور أعراض الفيروس، والتلقيح.

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...