أهرامات الجزائر.. مقابر ملوك الأمازيغ الدائرية التي بنيت قبل “أهرامات الفراعنة” – الصحيفة

أهرامات الجزائر.. مقابر ملوك الأمازيغ الدائرية التي بنيت قبل "أهرامات الفراعنة"

تحتضن الجزائر مائة هرم لا تزال مرتكنة في الظلّ، ولم تجد شهرة نظيراتها المصرية. ويرجع أحد خبراء الآثار الوطنيين ذلك إلى ما يسميه تعتيم قوى خفية. والعديد من تلك الأهرام باتت عرضة للتخريب والسرقة وأصاب بعضها التدهور والتلف، رغم أنّها تعكس قوة حضارة عريقة.

والأهرام الكثيرة متوزعة على طول الجزائر وعرضها، وهي خارقة للعادة، من منطقتي تيبازة وباتنة، وصولا إلى الهرمين الموجودين بوادي التافنة في تلمسان، و13 هرما بضاحية فرندة التابعة لولاية تيارت، ولو أحصيت جميع الأهرام، لفاق عددها المائة.

وهي تمتد تاريخيا إلى عصور ما قبل المسيح عيسى عليه السلام، اذ كان بمنطقة الغرب ملوك على رأس مملكات وإمارات متناثرة..

ومن آثار ومعالم أولئك الملوك البربر، أهرام الجدار العجيبة التي تخفي أسرارا ورموزا كثيرة، لم يتوصل بعد الباحثون والمنقبون المحليون والأجانب إلى تبيانها وحل أسرارها وألغازها. رغم انها أبهرت الكثير من علماء الآثار والمستكشفين، ويرجّح أنها بُنيت في الفترة ذاتها التي شهدت تشييد أهرام مصر بالجيزة.

وعن بنية أهرام «فرندة»، يتحدث الباحث الجزائري بشير صحراوي قائلا: في هذه المنطقة وهي تابعة لولاية تيارت، يوجد ثلاثة عشر هرما تسمى الجدار وتبدو كآثار جنائزية وأضرحة لملوك عظماء حكموا الممالك الأمازيغية قبل تأسيس نوميديا من طرف ماسينيسا. ومتواجدة على بعد 30 كلم من مدينة تيارت، وتكون مجموعتين متباعدتين عن بعضهما بنحو ستة كيلومترات.

وفي جبل الخضر توجد ثلاثة أهرام، وبجبل عراوي توجد عشرة أخرى مصنفة بقاعدة مربعة تتراوح بين 12 و46 مترا وبارتفاع يصل إلى 18 مترا، وأكثر الأهرام الجزائرية عراقة هي المغارات الخمس التي تستوعبها بلدية فرندة بتيارت، بينها المغارة التي كتب فيها العلاّمة عبد الرحمن بن خلدون المقدمة الشهيرة.

وهناك أهرام أخرى كالهرم النوميدي «إمدغاسن» الموجود ببلدية بوميا التابعة لولاية باتنة ويعود بناؤه إلى القرن الثالث قبل الميلاد، والهرم الضريح للملك الموريتاني النوميدي الموجود ببلدية سيدي راشد بولاية تيبازة، وضريح سيڨا بجبل السخنة في وادي التافنة للملك النوميدي سيفاكس.

وضريح «بورغو» النوميدي المسمى صخرة الهنشير بورغو في القرن الرابع قبل الميلاد، وضريح تين هينان ملكة قبائل الطوارق الأصيلة بمنطقة أباليسا في منطقة الهقار بولاية تمنراست بالجنوب، وجرى تشييده منذ خمسة قرون قبل الميلاد، ويقع على علو 850 مترا.

اختلاف الشكل

ويلاحظ الفاتحون أنّ الأهرام الجزائرية مستطيلة الشكل وليست مربعة كأهرام مصر، والسرّ في ذلك يكمن في طريقة البناء، فهي مخالفة للمصرية، إذ تنتهي الجزائرية في الأعلى بقباب وليس كنظيراتها المصرية التي تنتهي بسهام، وتشترك الجزائرية بكونها أقوى الأشكال التي تمتص الطاقة، على غرار المسلّة المصممة في برج دبي..

والموجودة في مكة «منطقة الرجم» من عهد سيدنا إبراهيم عليه السلام، وفي مناسك الحج، يرجم الحجاج المسلّة لأنّها تجذب كل الأرواح الشريرة. والهرم الجزائري يتضمن العديد من الدهاليز والغرف، وكل غرفة لها خصائصها، وقد بُنيت بحسب مواقع النجوم، ويتضح ذلك في فرندة، والحسابات قيست حسب مواقع النجوم لأنّ الأخيرة لها تأثير على الأرض. وبناء الأهرام أخذ من طرف نخبة معيّنة تنفرد بأسرارها.

أهرامات الجزائر في منطقة "تهيرت.

مؤخرا، أعلن وزير الثقافة الجزائري، عز الدين ميهوبي، اكتشاف أهرامات عريقة في منطقة "تهيرت"، محافظة تيارت حاليا (280 كلم غرب العاصمة)، مؤكدا عزم السلطات صيانتها والترويج لها سياحيا.

*عن موقع (سائح)

تعليقات الزوار ( 0 )

التعليقات تعبر عن اراء ومواقف اصحابها

اترك تعليقاً

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .