أ ف ب: مدن شمال المغرب الأكثر تضررا من ظاهرة تعاطي الهيروين

كشفت وكالة الأنباء الفرنسية "أ ف ب" في تقرير حول ظاهرة تعاطي مخدر الهيروين في المغرب، إن المناطق الأكثر تضررا من هذه الظاهرة، هي مدن تطوان وطنجة والناظور، إضافة إلى مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين، وهي كلها مدن تقع في شمال المغرب.

وحسب تقرير الوكالة الذي تناقلته عدد من الصحف الدولية، فإن استهلاك الهيروين أصبح من الظواهر التي بدأت تنتشر سرعة كبيرة في المغرب، وأشارت إلى أن مدينة تطوان وحدها يوجد بها الآلاف من المدمنين على هذه المادة المخدرة.

وأضاف ذات المصدر، بخصوص مدينة تطوان التي أنجزت فيها "أ ف ب" تقريرها حول الظاهرة، فإن تعاطي الهيروين بدأ ينتشر حتى في صفوف التلاميذ إناثا وذكورا، حيث بدأ عدد منهم يتجه لتعاطي الهيروين بدل "المعجون"، في إشارة إلى انتشار رقعة المدمنين بالمدينة.

وأشار التقرير إلى أن جرعة الهيروين يصل سعرها ما بين 3 و 7 دولارات، أي ما بين حوالي 30 و 70 درهما بالعملة المغربية، مضيفا إلى أن أغلب المتعاطين تتراوح أعمارهم ما بين 30 و 35 سنة، وأغلبهم ذكور عازبين.

وأضاف التقرير، إن أسباب انتشار تعاطي الهيروين في تطوان خاصة وشمال المغرب عموما، ترجع بالأساس إلى الموقع الجغرافي لشمال المغربي، حيث يُعتبر معبرا لتجار المخدرات بمختلف أصنافها، وبالتالي فإن هذه المناطق تُعتبر مكانا لصرف العديد من أنواع المخدرات.

وأشار الوكالة الفرنسبة للأنباء إلى الدور الذي تقوم به الجمعية المغربية لمكافحة الإيدز في تطوان والنواحي، حيث تقوم بحملات تحسيس ومساعدة للمدمنين، عن طريق منحهم أدوات وإبر نظيفة صالحة للاستعمال، وتحسيسهم بمخاطر استعمال الإبر لأكثر من مرة واحدة.

وتقوم الجمعية بتوزيع مادة الميتادون على الأشخاص الذين يحاولون علاج أنفسهم ببدائل أخرى مغايرة للهيروين، إلا أن المشكل الذي كشفت عنه الجمعية، هو أنه لم يتم توفير مادة الميتادون بكميات كافية لتوزيعها على جل المتعاطين.

الثلاثاء 12:00
غيوم متفرقة
C
°
16.88
الأربعاء
17.21
mostlycloudy
الخميس
13.99
mostlycloudy
الجمعة
13.61
mostlycloudy
السبت
14.93
mostlycloudy
الأحد
15.6
mostlycloudy