إطلالةٌ على قاعٍ مُزدحم

 إطلالةٌ على قاعٍ مُزدحم
الصحيفة - افتتاحية
الأثنين 19 فبراير 2024 - 21:31

مراحل المد والجزر في تاريخ السياسة والسياسيين في المغرب، ليست أمرا غريبا، بل تكاد تكون خاصية لصيقة بالساحة السياسية والفاعلين فيها منذ فترة ما بعد الاستقلال.

في كل زمن كانت هناك أحزاب تقوى ثم تضعف، وظلت قبضة القصر تمسك مقود المبادرة تارة، وترخيها تارة أخرى لصالح فاعلين آخرين، وكان منسوب الثقة لدى المواطنين في العمل السياسي يرتفع في فترات وينخفض في أخرى.

هكذا كانت الأمور تسير في المغرب، وبعد 2011، التي شهدت المملكة حراكا أعقبه دستور جديد كان الكثيرون منا يرونه نقطة بداية لانتقال ديمقراطي حقيقي، ثم بدأت الأسئلة تتناسل: هل نتوفر على نُخب سياسية قادرة على تدبير المرحلة المقبلة؟ وهل نحن مستعدون لمغرب آخر يستعيد فيه السياسي دوره بجرأة وكفاءة؟.

وبعد 13 عاما بالتمام والكمال من هذا التاريخ، أصبحت الإجابة واضحة أمامنا، فنحن اليوم لم نَعُد لمسار "المد والجزر"، بل إن هذا الأخير أصبح جزءا من ماضٍ أضحى، بمعاير الحاضر البئيس، جميلا ويستحق أن نَحِنَّ إليه.

لقد وصلنا إلى الدرك الأسفل من السياسة، التي صارت تتدنى في درجات الفعالية والتأثير، حتى انحدرت إلى القاع، ولم نعد نعدَمُ الدلائل لنُقسم بأغلظ الأيمان أن ما نعيشه اليوم هو عهد الموت غير الرحيم للأحزاب، ومرحلة "الكوميديا السوداء" في صُنع النخب السياسية.

إطلالةٌ سريعة على هذا "القاع"، تجعلنا نعاين كيف أن رئيس الحكومة، و"قائد" الحزب الذي يتوفر على 129 برلمانيًا بين مجلس النواب ومجلس الستشارين، والذي يرأس 4 جهات والعشرات من المدن الكبرى، لا يتفطن إلى أن المغرب يعاني من تفاقم "البطالة" إلا بعد أن صفعته المندوبية السامية للتخطيط.

الرجل الذي يرأس الحزب الأول في المملكة، ورجل الأعمال الأول في البلاد، هو نفسه الذي أفلست في عهده عشرات الآلاف من الشركات، والذي انخفض مؤشر ثقة المغاربة في حكومته إلى أدنى مستوياته على الإطلاق، ثم لا يجد حرجا في أن يجمع "أنصاره" للتسويق لإنجازات يعلم كل متابع للشأن العام الوطني أنها أفشل عملية لتسويق الوهم، لأن الواقع على الأرض وأرقام المؤسسات العمومية كفيلان بفضحها عاجلا.

في هذا "القاع" يحاول الحزب الثاني في البرلمان، الشريك في الحكومة، أن يُقنع الرأي العام بأن "كوميديا" اختيار "تركيبة ثلاثية" لقيادته، هي "تعبير عن نفس جديد" في تسيير الأحزاب، بينما جميعنا نعلم أنه فشل فشلا ذريعا في التعامل مع أزمته الراهنة، وأن بِدعته ليست سوى "تخريجة" صُنعت على عجل، بعدما كان ينتظر، دون طائل، ضوءا أخضر ظل يتوهم، إلى الرمق الأخير قُبيل مؤتمره الوطني، أنه يمكن أن يأتي من القصر، حيث يوجد الآن مُؤسسه الأول.

حزبٌ كان لسان إحدى "أضلاع" ثلاثي القيادة العجيبة فيه، ثقيلا جدا، وهي تحاول أن تتملص حتى من مسؤوليته السياسية والأخلاقية على صناعة "نُخب منحرفة" عج بها إطار قيل إنه جاء للتصدي "للإسلاميين والرجعيين"، ونسيَ أن معركة المغاربة الرئيسية ليست مع اليسار ولا اليمين ولا الشرق والغرب، وإنما مع الفساد والفاسدين رأسا... وهؤلاء من كانت أموالهم "دينامو" حملاته الانتخابية منذ 2009.

في هذا القاع أيضا، نجد الحزب الثالث في البرلمان والحكومة، يحاول عبثا أن يقنعنا بأننا لا نفهم شيئا، حين نتساءَلُ عن مُستقبله، باعتباره أحد الأحزاب التاريخية الذي كان يُقام لقادته ويُقعد، والذي أنتج أشخاصا يُختلف في اختياراتهم ولكن لا يُختلف في زعامتهم.

هذا الحزب لا يجد أي حرج في أن يُغني "العام زين"، بينما كلنا نتابع كيف يُنخر من الداخل، وكيف استبدَلَت قياداته الحالية معارك الرؤى السياسية بمعارك المصالح العائلية، حتى صار الحزب حزبين، حزب المركز وحزب الصحراء، وكل يغني على ليلاه.

إنه حقا قاعٌ مزدحم جدا.

تعليقات
جاري تحميل التعليقات

السيد فوزي لقجع.. السُلطة المُطلقة مفسدة مُطلقة!

بتاريخ 3 مارس الماضي، كشف منسق ملف الترشيح المشترك لإسبانيا والبرتغال والمغرب لكأس العالم 2030 أنطونيو لارانغو أن لشبونة لن تستضيف المباراة النهائية للمونديال. وأثناء تقديم شعار البطولة وسفرائها، أكد ...