إنتاج التفاح في المغرب ارتفع بـ 25 في المائة خلال عِقد.. وفرنسا وجهة التصدير

قالت قناة ديوتش فيله الألمانية المعروفة اختصارا بـ DW في أحد تقاريرها على إنتاج التفاح في المغرب، إن إنتاج المملكة المغربية من هذه الفاكهة ارتفع بسرعة كبيرة خلال العقد الأخير، وتضاعف بحوالي 25 بالمائة منذ سنة 2012.

وجاء في تقرير القناة، إن المغرب لم يبدأ في تصدير التفاح نحو الخارج إلا في العشر سنوات الأخيرة، مشيرا إلى أن فرنسا هي الوجهة الأولى للتفاح المغربي نحو أوروبا، في حين أن دولة السينغال هي الدولة الثانية والأولى على الصعيد الإفريقي استيرادا للتفاح المغربي.

وسلط التقرير الضوء على مزارع التفاح في منطقة ميدلت في المغرب، باعتبارها المنطقة التي تشتهر بإنتاج أجود التفاح في المملكة المغربية، كما أنها تُنتج ربع الإنتاج السنوي المغربي من فاكهة التفاح بحوالي 400 ألف طن في كل سنة.

وفي هذا السياق، أشار تقرير دويتش فيله، إن المغرب أصبح ينتج سنويا ما يقرب عن مليون طن من فاكهة التفاح، مرجعا هذا النمو الكبير في الإنتاج إلى التعاون بين الحكومة والمستثمرين في القطاع الخاص، واتساع المساحات المزروعة المخصصة لزراعة وإنتاج التفاح.

وأضاف التقرير، إن الحكومة المغربية بدأت تُفكر في تصدير التفاح إلى أسواق عالمية أخرى بدل الاكتفاء بفرنسا والسينغال، وقد وضعت عينيها صوب ألمانيا وروسيا، خاصة بعد تحسن وسائل الإنتاج ومساحات التخزين وآليات الحفاظ على جودة التفاح.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن المغرب بدأت تدريجيا في تسلق مراتب أكثر الدول إنتاجا للتفاح في العالم، حيث احتل المرتبة 25 عالميا في 2012 في الترتيب العالمي للدول المنتجة للتفاح الذي أصدرته منظمة الأغذية والزراعة، بإنتاج سنوي وصل أنذاك إلى 486 ألف طن.

ويُتوقع أن يكون المغرب قد دخل ضمن الدول الـ20 الأوائل في العالم حاليا، نظرا للنمو الكبير الذي عرفه قطاع إنتاج التفاح في المملكة المغربية منذ 2012، حيث تضاعف وفق دويتش فيله بـ25 في المائة منذ ذاك الحين.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .