اتفاق جديد يُقرّب شركة "طاقة" الإماراتية من الاستحواذ على نصف شركة "ناتورجي" الإسبانية التي تستورد الغاز من الجزائر

 اتفاق جديد يُقرّب شركة "طاقة" الإماراتية من الاستحواذ على نصف شركة "ناتورجي" الإسبانية التي تستورد الغاز من الجزائر
الصحيفة – محمد سعيد أرباط
الأربعاء 15 ماي 2024 - 12:00

تقترب شركة "طاقة" الإماراتية، من التوقيع على صفقة الاستحواذ على نصف رأسمال شركة "ناتورجي" الإسبانية المتخصصة في الطاقة، التي تُعتبر من أكبر الشركات الإسبانية التي تستورد الغاز من الجزائر، ويدخل في ملكيتها أيضا أنبوب "ميدغاز" الذي ينقل الغاز من الجزائر إلى إسبانيا، حيث كانت قد أنشأته بشراكة مع شركة "سوناطراك" الجزائرية.

وكشفت تقارير إعلامية إسبانية في هذا السياق، أن شركة "طاقة" الإماراتية أبرمت اتفاقا مع شركة "Criteria Caixa" المدعومة من الحكومة الإسبانية، من أجل الاستحواذ الكامل على رأسمال شركة "ناتورجي"، على أن تُصبح الشركة الأخيرة منقسمة مناصفة بينهما، دون أن يكون أي طرف يملك أسهما أكثر من الآخر.

وأضافت نفس التقارير إلى أن القيمة المالية التي يُتوقع أن تدفعها كل من شركتي "طاقة" و"كريتيريا كايشا"، تترواح ما بين 25 و27 مليار أورو، من أجل الحصول على أسهم جميع المؤسسات الأخرى المستمثرة في رأسمال شركة "ناتورجي"، مشيرة إلى أن شركة واحدة هي "سوناطراك" الجزائرية التي تمتلك 4,1 بالمائة من أسهم الشركة هي التي يُستبعد أن تبيع أسهمها.

وتأتي هذه الأنباء بعد أيام من خروج شركة "ناتورجي" بتصريح إعلامي نفت فيه وجود أي شرط يجمعها مع الجزائر في مجال استيراد الغاز، يمنعها من بيع حصصها لشركة أخرى، في ردها على وكالة "رويتزر" العالمية للانباء، التي كانت قد نشرت تقريرا الأسبوع الماضي قالت فيه بأن الجزائر تُهدد بقطع امدادات الغاز عليها  في حال بيع حصصها لشركة إماراتية.

وقالت الشركة الإسبانية في تواصلها مع "رويترز"، بأنه لا يوجد أي شرط في العقود التي تجمعها بشركة "سوناطراك" الجزائرية، يمنعها من بيع حصصها لشركات أخرى، مشيرة إلى أنه في الأصل سبق أن تمت عملية بيع حصصها لأطراف أخرى دون أن يؤدي ذلك إلى أي مشاكل.

وكانت "رويترز" قد نشرت تقريرا قالت فيه بأن الجزائر تُهدد بفسخ عقد بيع وشراء الغاز المبرم بينها وبين شركة "ناتورجي" الإسبانية وتوقيف إمدادات الغاز الجزائري نحو اسبانيا في حال شراء حصص الشركة الإسبانية من طرف الإمارات.

هذا وكانت شركة "طاقة" الإماراتية، قد أعلنت منذ أسابيع مضت عن قيامها إجراء مفاوضات مع المساهمين في شركة "ناتورجي" الإسبانية المتخصصة في الغاز والطاقة، من أجل اتمام صفقة الاستحواذ على غالبية رأسمالها.

وقالت تقارير إعلامية إسبانية، إن إثنين من المساهمين في "ناتورجي" وهما صندوقا الاستثمار "جي آي بي" و"سي في سي"، اللذان يلمكان 20 بالمائة من رأسمال الشركة، أعربا عن موافقتهما لبيع حصصهما لشركة "طاقة" الإماراتية، في حين أن المساهمين الآخرين لا زالت نتائج المفاوضات بينهم وبين شركة "طاقة" غير واضحة إلى حدود الساعة.

وأضافت التقارير نفسها، أنه بعد التوصل إلى اتفاق نهائي بين "طاقة" وباقي المساهمين في "ناتورجي"، فإن العملية تحتاج في النهاية موافقة الحكومة الإسبانية، بالنظر إلى أن أي استحواذ أجنبي لرأسمال شركة إسبانية بنسبة تفوق 30 بالمائة، تتطلب موافقة الحكومة، من أجل ضمان مصلحة البلاد.

تعليقات
جاري تحميل التعليقات

آن الأوان للمغرب أن يدير ظهره كليا للجزائر!

لا يبدو أن علاقة المغرب مع الجزائر ستتحسن على الأقل خلال عِقدين إلى ثلاثة عقود مُقبلة. فحتى لو غادر "عواجز العسكر" ممن يتحكمون بالسلطة في الجزائر، فهناك جيل صاعد بكامله، ...