اتهامات بالفشل والعجز للقنوات العمومية من حزب رئيس الحكومة.. هل دقت ساعة رحيل العرايشي بعد فضيحة احتفالات المنتخب؟

 اتهامات بالفشل والعجز للقنوات العمومية من حزب رئيس الحكومة.. هل دقت ساعة رحيل العرايشي بعد فضيحة احتفالات المنتخب؟
الصحيفة – حمزة المتيوي
الخميس 22 دجنبر 2022 - 14:14

لم ينتظر حزب التجمع الوطني للأحرار، التي يقوده رئيس الحكومة عزيز أخنوش، كثيرا بعد فضيحة البث الرديء لاحتفالات عودة المنتخب المغربي إلى أرض الوطن بعد إنجازه الكبير المتمثل في بلوغ نصف نهائي كأس العالم 2022 بقطر، ليوجه سهام النقد إلى القنوات العمومية المغربية، التي يترأس أكبر شبكاتها فيصل العرايشي، الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، واصفا إياها بـ"العاجزة".

وشارك محمد غياث، رئيس فريق التجمع الوطني للأحرار بمجلس النواب، أمس الأربعاء، في لقاء دراسي بالغرفة الأولى حول موضوع "الإعلام الوطني والمجتمع، تحديات ورهانات المستقبل"، مبرزا أن وضع الإعلام المغربي "لم يعد يحتمل لغة الخشب"، مضيفا أنه "بصراحة وبعيدا عن المجاملات القنوات العمومية الوطنية أصبحت عاجزة عن مواكبة التحولات العميقة التي يشهدها المغرب".

وبعد يوم واحد على البث التلفزيوني الكارثي لاحتفالات الشارع المغربي مع عناصر المنتخب الذين جابت حافلتهم مدينتي سلا والرباط من المطار إلى القصر الملكي، أورد القيادي في حزب رئيس الحكومة أن "الإعلام المغربي العمومي ليس له أي تأثير في الأحداث ولا أثر له"، معتبرا أنه بات من الضروري فتح نقاش خاص بهذا الملف، لافتا أيضا إلى وضع الصحافيين المغاربة "المزري" الذي يؤثر على مردودهم.

ويواجه العرايشي، الموجود على رأس الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة منذ سنة 2005، انتقادات كبيرة بسبب البث السيء لاحتفالات استقبال المنتخب المغربي، وذلك بسبب الصورة السلبية التي قدمتها شبكته التي كُلفت بإنتاج الحدث وبثه مباشرة، على المملكة بالرغم من الاستعدادات الصارمة بخصوص هذا الحدث الذي أشرف عليه القصر الملكي بشكل مباشر.

وأضحى العرايشي المطلوب الأول للمحاسبة والإقالة بعد ما جرى، وكانت هذه الفضيحة فرصة لاستحضار العديد من وجوه الفشل في قنوات الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، والتي أدت إلى هجرة المغاربة صوب العديد من القنوات الأجنبية، ونالت الشركة انتقادات حادة حتى عبر منصات قنواتها في مواقع التواصل الاجتماعي، لدرجة أنها اضطرت لإغلاق تعليقاتها.

وكانت القناة الرياضية قد قالت عبر حسابها في فيسبوك إن "الفيفا" قرر اعتماد الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية كمنتج رسمي لمنافسات كأس العالم للأندية والتي ستقام بالمغرب شهر فبراير القادم، الأمر الذي تلا الانتقادات الموجهة للشبكة ومديرها العام بسبب أخطاء بث احتفالات استقبال المنتخب، لكنها اضطرت بسرعة إلى إقفال التعليقات بعد أن تكرر الهجوم على العرايشي.

تعليقات
جاري تحميل التعليقات

كي لا نصبح فريسة للأوروبيين!

صَوّتَ البرلمان الأوروبي، على قرار غير مسبوق، يخص وضعية حقوق الإنسان، وحرية الصحافة في المغرب، بواقع 356 عضوا أيدوا قرار إدانة الرباط، بينما رفضه 32 برلمانيا، في حين غاب عن ...

استطلاع رأي

ما هي الدولة التي قد تدخل في حرب عسكرية ضد المغرب بسبب خلافها السياسي والتاريخي مع المملكة؟

Loading...