احتفالا بتأهل المنتخب الجزائري.. مغاربة وجزائريون "يفتحون" الحدود فرحا

عاشت الحدود المغربية الجزائرية بنقطة "بلجراف" قرب السعيدية يوم أمس الخميس، فرحة عارمة تقاسمها مغاربة وجزائريون فرحا بتأهل المنتخب الجزائري لنصف نهائي كأس أمم افريقيا بتجاوز منتخب الكوت ديفوار بضربات الترجيح.

وتناقل عدد كبير من النشطاء المغاربة والجزائريين على مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات وصور تُظهر خروج العشرات من المشجعين الجزائريين والمغاربة عقب تأهل المنتخب الجزائري للاحتفال وتبادل التحيات والتهاني عبر الحدود.

ورغم أن الحدود هي مقفلة بشكل رسمي بين البلدين، إلا أنها لم تقف عائقا أمام شخصين أحدهما جزائري والأخر مغربي من اختراقها متشجعين بالفرحة العارمة التي كانت عليها الأجواء.

وذكرت مصادر إعلامية، إن الشخصين اللذين اخترقا الحدود قدما من الحدود الجزائرية نحو المغربية، أحدهما من جنسية مغربية أراد عبور الحدود لمشاركة الفرحة مع مواطنيه المغاربة، فيما الثاني مواطن جزائري أراد اقتحام الحدود تعبيرا عن شكره للمغاربة الذين عبّروا عن تشجيعهم للمنتخب الجزائري.

كأس إفريقيا للتضامن الجزائري المغربي

نسخة كأس أمم إفريقيا المقامة بمصر حاليا، شهدت حالة فريدة لم يسبق أن عاشها الشعبان الجزائري والمغربي بهذه الطريقة من قبل، هي حالة التضامن والتآزر الكبير بين المشجعين المغاربة والجزائريين في مساندة المنتخبين الشقيقين وكأنهما فريق واحد.

وأظهرت الكاميرات العديد من اللقطات التي ساند فيها المشجعون الجزائريون المنتخب المغربي في مبارياته الأربع بمصر قبل سقوطه بضربات الترجيح أمام منتخب البنين، وهي المساندة ذاتها قام بها مشجعون مغاربة للمنتخب الجزائري في مبارياته، خاصة في مباراة أمس أمام الكوت ديفوار.

وعلق عدد كبير من النشطاء المغاربة والجزائريين على مواقع التواصل الاجتماعي، بأنه هذه النسخة من كأس أمم إفريقيا، هي نسخة التضامن بين الجزائريين والمغاربة، وذهب عدد منهم إلى المطالبة بفتح الحدود بين البلدين.

أنا مغربي إذن أنا جزائري

بخروج المنتخب المغربي من منافسات كأس أمم إفريقيا، واستمرار المنتخب الجزائري، فإن المشجعين المغاربة وجهوا كل مساندتهم للمنتخب الجزائري، وهذه المساندة ظهرت بشكل كبير يوم أمس الخميس، وحالة الفرحة الكبيرة التي عمت المغاربة بعد تأهل المنتخب الجزائري.

وتناقلت عدد من وسائل الإعلام العربية في الأيام الأخيرة، كيف قام أصحاب مقهى في مدينة فاس المغربية برفع لافتة تحمل شعار "أنا مغربي إذن أنا جزائري"، في بادرة توضح بالملموس دعم المشجعين المغاربة لمنتخب الخضر.

ويبدو واضحا أن هذا الشعار سيرافق المشجعين المغاربة في المباراة المقبلة للمنتخب الجزائري أمام المنتخب النيجيري، وقد تصل حتى مباراة النهاية، الأمر الذي يشير إلى نسخة كأس أمم إفريقيا الأخيرة أصلحت الكثير مما أفسدته السياسة.

الأربعاء 15:00
مطر خفيف
C
°
19.79
الخميس
18.95
mostlycloudy
الجمعة
18.71
mostlycloudy
السبت
18.88
mostlycloudy
الأحد
21.77
mostlycloudy
الأثنين
19.79
mostlycloudy