ارتفاع حصيلة الغارات الجوية الإسرائيلية على سوريا إلى 40 قتيلا

 ارتفاع حصيلة الغارات الجوية الإسرائيلية على سوريا إلى 40 قتيلا
الصحيفة - متابعة
الأربعاء 13 يناير 2021 - 14:33

ارتفعت حصيلة الغارات الجوية التي شنتها الطائرات الحربية الإسرائيلية منتصف ليلة الثلاثاء -الأربعاء على محافظة دير الزور بسوريا ، إلى 40 قتيلا و37 جريحا ، وفق ما أعلنه المرصد السوري لحقوق الإنسان. وأفاد المرصد بأن الغارات الجوية التي استهدفت مواقع وتمركزات ومستودعات ذخيرة وأسلحة لكل من قوات النظام السوري و "حزب الله " اللبناني والقوات الإيرانية والمليشيات الموالية لها في المنطقة الممتدة من مدينة الزور إلى الحدود السورية – العراقية في بادية البوكمال ، أسفرت عن مقتل 9 من قوات النظام والبقية من المليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية.

وكانت حصيلة سابقة للمرصد أشارت سقوط 23 قتيلا ضمنهم 7 سوريين والبقية من الميليشيات الموالية لإيران ، في القصف الإسرائيلي الذي يعد الثاني من نوعه خلال العام الجاري .

كما تسببت الضربات الجوية بتدمير مواقع عسكرية ومستودعات ذخيرة وسلاح وآليات ، ودوت انفجارات عنيفة جدا خلال وبعد القصف نتيجة انفجار الذخائر داخل المستودعات.

وكان المرصد السوري رصد في السادس من الشهر الجاري ، قصفا إسرائيليا طال مواقع عسكرية غرب بلدة الدور بريف السويداء الغربي ومنطقة الكسوة ومواقع أخرى على طريق دمشق – درعا ، والتي تتواجد فيها مليشيات موالية لإيران و" حزب الله اللبناني " بالإضافة لقوات النظام والمليشيات الموالية لها ، أسفر عن مقتل 3 أشخاص وسقوط أكثر من 11 جريحا ، إلى جانب تدمير مستودعات للأسلحة جنوب العاصمة ، فيما تمكنت دفاعات النظام الجوية من إسقاط بعضا من الصواريخ الإسرائيلية وذلك للمرة الأولى منذ أشهر طويلة.

يذكر أن المرصد السوري لحقوق الإنسان أحصى خلال العام المنصرم ، 39 مرة قامت خلالها إسرائيل باستهداف الأراضي السورية سواء عبر ضربات صاروخية أو جوية ، أسفرت عن مقتل 217 شخصا ، وإصابة وتدمير نحو 135 هدفا ما بين مبان ومستودعات ومقرات ومراكز وسيارات .

كي لا نصبح فريسة للأوروبيين!

صَوّتَ البرلمان الأوروبي، على قرار غير مسبوق، يخص وضعية حقوق الإنسان، وحرية الصحافة في المغرب، بواقع 356 عضوا أيدوا قرار إدانة الرباط، بينما رفضه 32 برلمانيا، في حين غاب عن ...

استطلاع رأي

ما هي الدولة التي قد تدخل في حرب عسكرية ضد المغرب بسبب خلافها السياسي والتاريخي مع المملكة؟

Loading...