استخدام لغة دينية "متطرفة" والتحريض على "القتل" في قناة جزائرية بعد هزيمة اتحاد العاصمة أمام خريطة المغرب

 استخدام لغة دينية "متطرفة" والتحريض على "القتل" في قناة جزائرية بعد هزيمة اتحاد العاصمة أمام خريطة المغرب
الصحيفة – بديع الحمداني
الأربعاء 1 ماي 2024 - 15:00

صُدم الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بمستوى التحليل الرياضي لأحد البرامج في قناة جزائرية، على إثر إعلان هزيمة اتحاد العاصمة الجزائري أمام نهضة بركان المغربي، جراء رفض الفريق الجزائري خوض مباراتي الذهاب والإياب بسبب أقمصة نهضة بركان التي يوجد على صدرها خريطة المغرب الكاملة.

واستعمل أحد المحللين الدائمي الحضور في القنوات الجزائرية للتعليق على ما حدث، لغة التحريض على القتل في حق رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (CAF)، الجنوب إفريقي، باتريس موتسيبي، حيث قال "لو كان مانديلا حيا، لقتله، أو وضعه في حبل المشنقة".

واتهم المحلل الجزائري على القناة الجزائرية، بأن موتسيبي "متواطئ" مع المغرب ورئيس الجامعة الملكية لكرة القدم، فوزي لقجع، فيما حدث في مباراة اتحاد العاصمة الجزائري ونهضة بركان المغربي، بالرغم من أن قرار رفض لعب المباراتين كان قرارا في يد الفريق الجزائري.

ولم يتوقف الهجوم عند هذا الحد، بل وصل إلى استخدام لغة دينية "متطرفة"، حيث وصف أن رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، هو "يهودي" بلغة اتهامية قدحية، وأضاف بأن رئيس الجامعة المغربية لكرة القدم، بدوره "يهودي"، وينطبق نفس الأمر على ما وصفه المحلل الجزائري بـ"رئيس الدولة المغربية".

وأعرب العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي، عن صدمتهم لمستوى التحليل الرياضي في هذه القناة الجزائرية، وكيف تحول النقاش، من مناقشة قضية رياضية سبق أن حدثت مرارا، إلى نقاش سياسي وديني، واستخدام لغة التهديد والتحريض.

وفي هذا السياق، تجدر الإشارة إلى أن نادي نهضة بركان المغربي، كان قد اختار أقمصة جديدة تضم خريطة المغرب الكاملة على صدرها، وقد وافق الاتحاد الافريقي لكرة القدم على هذه الأقمصة بداية الموسم الكروي الحالي، دون أي اعتراض من أي فريق واجهه الفريق المغربي قبل أن يلتقي مع فريق اتحاد العاصمة الجزائري في ربع نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية.

وتعرض فريق نهضة بركان لحجز أقمصته عند حلوله بمطار الهواري بومدين خلال مباراة الذهاب، ولم يتم السماح له بإجراء المباراة بتلك الأقمصة، وتم منحه أقمصة جديدة لا تضم الخريطة، وهو ما رفضه الفريق المغربي، وبالتالي لم تُجرى المباراة واعتبر "الكاف" أن الخاسر فيها هو الفريق الجزائري بسبب قرار سلطات بلاده بحجز أقمصة فريق الضيف.

وخلال مباراة الإياب بالمغرب، انسحب الفريق الجزائري، بمبرر أن الفريق المغربي سيدخل المباراة بأقمصة تضم خريطة المغرب الكاملة، فاعتبر "الكاف" أيضا أن الخاسر هو الفريق الجزائري، ليتأهل الفريق المغربي إلى النصف النهائي لمواجهة الزمالك المصري.

وتواجه الجزائر حاليا انتقادات بإقحام السياسة في الرياضة، خاصة أن أقمصة الفريق المغربي لا تُشكل أي استفزاز للوحدة الترابية للجزائر، مما يُفند ادعاءات الجزائر بأنها ليست طرفا في النزاع، حسب العديد من المتتبعين لقضية الصحراء المغربية.

تعليقات
جاري تحميل التعليقات

اذهبوا إلى الجحيم..!

لم تكن وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي الوحيدة التي تلاحقها تهم تضارب المصالح في علاقتها "المفترضة" مع الملياردير الأسترالي "أندرو فورست" التي فجرتها صحيفة "ذا أستراليان" وأعادت تأكيدها ...