استعملتها أذربيجان ضد أرمينيا.. هل يصبح المغرب ثاني بلد يحسم صراعا مسلحا بفضل الذكاء الاصطناعي عبر درونات "هاروب"؟

 استعملتها أذربيجان ضد أرمينيا.. هل يصبح المغرب ثاني بلد يحسم صراعا مسلحا بفضل الذكاء الاصطناعي عبر درونات "هاروب"؟
الصحيفة – حمزة المتيوي
السبت 4 دجنبر 2021 - 12:00

يتصدر موضوع قرب امتلاك المغرب للطائرات المسيرة الانتحارية، منذ أسابيع، واجهة الأخبار المتعلقة بتطوير الرباط لمنظومتها الدفاعية، في سياق التهديدات المتزايدة القادمة من جبهة "البوليساريو" تارة، ومن الرئاسة وقيادة الجيش الجزائريتين تارة أخرى، الأمر الذي تزايد الحديث عنه بعد زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، إلى المغرب، وتوقيعه اتفاقية للتعاون الأمني مع الوزير المنتدب المكلف بإدارة الدفاع الوطني، عبد اللطيف لوديي.

وقبل أن يمر أسبوع على الزيارة، أكدت صحيفة "هآرتس" أن المغرب عقد بالفعل صفقة مع مجمع الصناعات الجوية الإسرائيلية لاقتناء "الدرونز" الانتحارية مقابل 22 مليون دولار، وتزامن هذا الخبر مع تأكيد الرباط وتل أبيب رسميا أن اتفاقيتهما الثنائية تشمل مجال الصناعات الدفاعية، وذلك بعدما أكدت عدة تقارير أن المغرب لا يريد فقط اقتناء هذه الطائرات المسيرة ولكن أيضا يريد أن يصنعها على أراضيه في إطار مخطط لبناء صناعات دفاعية محلية بدأ العمل عليه منذ منتصف 2020.

ويطرح تركيز المغرب على هذا السلاح تساؤلا حول جدواه في ظل امتلاك المغرب لطائرات بدون طيار تقليدية جعلته يفرض سيطرته على المنطقة العازلة خلف الجدار الأمني في الصحراء، ومنحته تفوقا كبيرا على جبهة "البوليساريو" التي تحاول منذ 13 نونبر 2020 العودة لاستراتيجية "حرب العصابات" ضد القوات المسلحة الملكية، والجواب عن ذلك يكمن في أن "الدرونز" الانتحارية أثبتت جدواها في حسم حرب مشابهة ضد قوى انفصالية.

ووفق المعطيات التي حصلت عليها "الصحيفة" فإن الأمر يتعلق بطائرات IAI Harop الإسرائيلية الصنع، وهي ليست طائرات مسيرة بالمفهوم التقليدي، وإنما تجمع بين "الدرونز" والصواريخ التي تعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي، وتسمى أيضا "الأسلحة المُتسكعة" لكونها بعد إطلاقها تستطيع الطيران بشكل ذاتي وتقوم بالبحث بنفسها عن الأهداف التي بُرمجت على تدميرها وهي عبارة عن مواقع عسكرية وأنظمة دفاع جوية، قبل أن تصطدم بها وتُفجرها.

وهذه "الدرونات" هي نفسها التي استخدمتها القوات المسلحة الأذربيجانية في حربها ضد الجيش الأرميني المدعوم من روسيا وضد الميلشيات الانفصالية في إقليم "ناغورني كاراباخ" خلال الفترة ما بين 27 شتنبر و10 نونبر 2020، أي قبل أيام قليلة من تنفيذ الجيش المغربي لتدخل ميداني في منطقة "الكركارات" أنهى به تواجد عناصر "البوليساريو" في المنطقة وأعاد فتح الطريق أمام حركة النقل المدنية والتجارية.

واستطاعت القوات الآذرية حينها حسم الحرب بشكل كبير بفضل الأسلحة الجوية المتطورة المتحكم فيها عن بعد، وتحديدا التركية والإسرائيلية الصنع، وهو السيناريو الذي يُكرره المغرب تدريجيا في الصحراء، بحيث أضحت الخطوة الموالية هي دخول "الطائرات المسيرة الانتحارية" نطاق الخدمة، علما أن مساهمتها جعلت الحرب في ناغورني كاراباخ أول صراع مُسلح يُحسم جزئيا باستخدام الذكاء الاصطناعي.  

كي لا نصبح فريسة للأوروبيين!

صَوّتَ البرلمان الأوروبي، على قرار غير مسبوق، يخص وضعية حقوق الإنسان، وحرية الصحافة في المغرب، بواقع 356 عضوا أيدوا قرار إدانة الرباط، بينما رفضه 32 برلمانيا، في حين غاب عن ...

استطلاع رأي

ما هي الدولة التي قد تدخل في حرب عسكرية ضد المغرب بسبب خلافها السياسي والتاريخي مع المملكة؟

Loading...