استمرار تراجع الانتعاش الاقتصادي بسبتة ومليلية يدفع بـ"اتحاد إسباني" لمطالبة سانشيز بالتدخل لدى المغرب

 استمرار تراجع الانتعاش الاقتصادي بسبتة ومليلية يدفع بـ"اتحاد إسباني" لمطالبة سانشيز بالتدخل لدى المغرب
الصحيفة – بديع الحمداني
الثلاثاء 16 أبريل 2024 - 20:13

وجّه اتحاد رجال أعمال سبتة (CECE) ونظيره في مليلية (CEME)، مطلبا لرئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، بضرورة التدخل لدى المغرب، واتخاذ إجراءات "حازمة" من أجل فتح الجمارك التجارية بالمعبرين الحدوديين، في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تعرفها المدينتين.

ووفق "أوروبا بريس"، فإن اتحاد رجال الأعمال في كل من سبتة ومليلية، أشار إلى المشاكل الاقتصادية التي تعيشها المدينتان، حيث تحدث عن ركود اقتصادي كبير فيهما، مما يستدعي ضرورة وضع حكومة سانشيز لقضيتهما على صدر الأولويات، من أجل اتخاذ تدابير عاجلة لإحداث الانتعاش.

وأضاف اتحاد رجال أعمال سبتة ومليلية، حسب المصدر الإعلامي ذاته، أن من الاجراءات العاجلة المقترحة، هي ضرورة دفع المغرب للالتزام بالاتفاقيات المبرمة مع حكومة بيدرو سانشيز، وأهمها فتح الجمارك التجارية بمعبري سبتة ومليلية، وضبط حركة تنقل البضائع، خاصة عملية تصدير البضائع من سبتة ومليلية إلى باقي المدن المغربية.

ويرغب الاتحاد المذكور، من تسريع عملية فتح الجمارك التجارية، إلى إيجاد منفذ جديد لتصريف سلع المدينتين إلى المغرب، مما سيساهم في حدوث انتعاش اقتصادي تبقى المدينتان في حاجة ماسة إليه في الوقت الراهن لتفادي الركود الحاصل.

تأتي هذه المطالب بعد أيام قليلة من خروج إعلامي لوزير الخارجية الإسباني، خوسي مانويل ألباريس، الذي نفى فيه أن تكون هناك أي أسباب سياسية أو قانونية لها علاقة بالتأخر الحاصل حاليا في مسألة فتح الجمارك التجارية معبر سبتة ومليلية، من طرف المملكة المغربية، مشيرا إلى أن التأخر مرتبط بأسباب "تقنية".

وأضاف ألباريس خلال مشاركته في برنامج حواري على إذاعة "أوندا سيرو" الإسبانية، الخميس الماضي، بأن هناك جهودا متواصلة بين المغرب وإسبانيا، من أجل فتح الجمارك التجارية بكل من سبتة ومليلية، بشكل حاسم ونهائي، وبطريقة لا تقع بعدها أي مشاكل أخرى.

واستبعد ألباريس أن تكون هناك أسباب سياسية أو قانوية بصورة ما، هي التي تقف وراء تأخر فتح المغرب للجمارك التجارية بالمدينتين المذكورتين، مرددا أن الرباط أكد لمدريد في أكثر من مناسبة، بأن التأخر يرجع إلى أسباب تقنية، يجري العمل على حلها.

وأشار ألباريس في ذات الحوار الإذاعي، بأنه تواصل مع رئيس حكومة سبتة المحتلة، خوان فيفاس، وأكد له الأخيرة، أنه "راض على وضعية الحدود"، مع المملكة المغربية. وقد أشارت الصحافة الإسبانية بأن لقاء سيجمع بين فيفاس وألباريس في 23 أبريل الجاري.

تعليقات
جاري تحميل التعليقات

اذهبوا إلى الجحيم..!

لم تكن وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي الوحيدة التي تلاحقها تهم تضارب المصالح في علاقتها "المفترضة" مع الملياردير الأسترالي "أندرو فورست" التي فجرتها صحيفة "ذا أستراليان" وأعادت تأكيدها ...