الأشبال على بعد نقطة من "كان2021".. والجزائر تقصى من التصفيات بعد هزيمة ثانية

 الأشبال على بعد نقطة من "كان2021".. والجزائر تقصى من التصفيات بعد هزيمة ثانية
الصحيفة - عمر الشرايبي
الأثنين 21 دجنبر 2020 - 16:22

بات المنتخب الوطني المغربي لأقل من 20 سنة، على بعد نقطة واحدة، من نهائيات كأس أمم إفرقيا لكرة القدم، التي ستحتضنها دولة موريتانيا، مطلع السنة القادمة، وذلك بعد أن حقق "الأشبال" نتيجة التعادل، عشية اليوم، أمام المنتخب التونسي، على أرضية الملعب الأولمبي برادس، في إطار الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة عن منطقة اتحاد شمال إفريقيا.

وبعد الانتصار أمام المنتخب الجزائري في المواجهة الأولى، حاول المنتخب الوطني تفادي الهزيمة، في مباراته أمام نظيره التونسي، مستضيف التصفيات، حيث اتسمت أطوار اللقاء باحتياط تكتيكي من الجانبين، إذ افتقرت إلى محاولات كبيرة سانحة للتسجيل، باستثناء كرة من هنا وهناك، سواء عن طريق شباب المدرب ماهر الكنزاري أو من أقدام أشبال الإطار الوطمي زكرياء عبوب.

وبالرغم من الرتابة التي عرفها أداء العناصر الوطنية، إلا أن مكتسب التعادل، سيمكن زملاء اللاعب هيثم اعبيدة من مسايرة باقي المباريات بذكاء، حيث يكفيهم تحقيق نقطة واحدة، خلال المواجهة المقبلة أمام المنتخب الليبي، وذلك من أجل بلوغ النهائيات، التي ستجرى، في الفترة ما بين 14 فبراير ورابع مارس من سنة 2021.

ويتصدر المنتخب المغربي، مؤقتا، تصفيات المنطقة، برصيد أربع نقاط، متقدما على المنتخب الليبي، الأخير الذي رفع رصيده إلى أربع نقاط، بعد انتصاره أمام المنتخب الجزائري، اليوم الاثنين، الذي فقد بالمقابل آماله في التأهل، بعد تعرضه للهزيمة الثانية، فيما يبقى المنتخب التونسي برصيد نقطتين، من أصل تعادلين، علما أن المنتخب المصري انسحب من البطولة، بعد الإصابات بفيروس "كورونا" داخل مجموعته، مما دفع اتحاد شمال إفريقيا إلى التشطيب عليه واعتباره خاسرا في مواجهاته الأربعة.

آن الأوان للمغرب أن يدير ظهره كليا للجزائر!

لا يبدو أن علاقة المغرب مع الجزائر ستتحسن على الأقل خلال عِقدين إلى ثلاثة عقود مُقبلة. فحتى لو غادر "عواجز العسكر" ممن يتحكمون بالسلطة في الجزائر، فهناك جيل صاعد بكامله، ...