الأمم المتحدة تصف وضع الهجرة بـ"القاتم" بعد مصرع 12 مغربيا

قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، إن وضع الهجرة في البحر الأبيض المتوسط أصبح "قاتما" للسنة السادسة على التوالي، إثر مصرع 12 مهاجرا مغربيا قبالة سواحل الدار البيضاء في الأيام الأخيرة.

وحسب مصادر إعلامية دولية، فإن الأمم المتحدة كشفت بعد فاجعة مصرع 12 مهاجرا مغربيا، إن أزيد من 1,000 مهاجر لقوا حتفهم خلال محاولات الهجرة السرية إلى أوروبا في حوض البحر الأبيض المتوسط خلال الأشهر التسعة الأولى من سنة 2019.

وأضاف ذات المصادر، نقلا عن الأمم المتحدة، إن هذا العدد من القتلى بسبب محاولات الهجرة السرية، يشير إلى استمرار الوضع القاتم لظاهرة الهجرة في البحر الأبيض المتوسط للسنة السادسة على التوالي، حيث سجلت السنوات الست الأخيرة مصرع أزيد من ألف شخص كل سنة.

وبخصوص تقسيم الأمم المتحدة للممرات التي شهدت مصرع أكبر عدد من المهاجرين السريين، فإن ممر ليبيا نحو إيطاليا هو الذي شهد أكبر عدد من الضحايا خلال الأشهر التسعة الأولى من 2019، حيث بلغ عدد القتلى إلى 659 شخص.

وبخصوص المعبر البحري بين المغرب وإسبانيا، فقد شهد في هذه الفترة مصرع 252 شخص، في حين لقي 59 مهاجرا سريا مصرعهم في المعبر البحري نحو قبرص، وينضاف إليهم عدد القتلى الذين تم تسجيلهم بالسواحل المغربية مؤخرا.

ووفق ذات المصادر، فإن البحر الابيض المتوسط، عرف منذ فاتح يناير 2019 إلى غاية متم شتنبر من السنة ذاتها محاولة 68 ألف مهاجر لعبور هذا البحر نحو أوروبا، 9 آلاف منهم مسجلة فقط في الشهر الأخير، أي شهر شتنبر.

هذا وكانت وزارة الداخلية الإسبانية قد كشفت، أن 19 ألف و600 شخص نجحوا في الوصول إلى إسبانيا خلال الأشهر الثمانية الأولى من السنة الجارية إنطلاقا من السواحل المغربية، مسجلة تراجعا بنحو 44 بالمائة مقارنة بعدد الواصلين في ذات الفترة من سنة 2018.

الجمعة 18:00
مطر خفيف
C
°
14.19
السبت
18.25
mostlycloudy
الأحد
16.04
mostlycloudy
الأثنين
19.81
mostlycloudy
الثلاثاء
22.95
mostlycloudy
الأربعاء
19.06
mostlycloudy