الأوروغواي تجمد الروابط مع "البوليساريو" وتقرر تمتين علاقاتها مع المملكة المغربية

 الأوروغواي تجمد الروابط مع "البوليساريو" وتقرر تمتين علاقاتها مع المملكة المغربية
الصحيفة – محمد سعيد أرباط
الأربعاء 14 دجنبر 2022 - 15:32

أكدت صحيفة "إلأوبسيرفادور" الأورغوانية، بأن حكومة الأوروغواي قد جمدت الروابط مع جبهة "البوليساريو" الانفصالية، ولديها رغبة كبيرة في تمتين العلاقات مع الرباط، خاصة في المجال التجاري، مشيرة إلى أن هذا التقارب دفع بالأوروغواي إلى قطع علاقاتها مع جبهة "البوليساريو".

وأضافت ذات الصحيفة، إن الأوروغواي بهذه الخطوة تتجهلإنهاء اعترافها بالجمهورية "الوهمية" التي أسستها جبهة "البوليساريو" في سبعينيات القرن الماضي، منذ أن كان أول اعتراف لها من طرف الأوروغواي في سنة 2007 عبر الرئيس تاباري فازكيز.

وأشارت "إلأوبسيرافدور"، إن هذه الخطوة من الأوروغواي للتقارب مع المملكة المغربية وتمتين العلاقات مع المغرب، تُعتبر خطوة متقدمة، وقد تكون لها انعكاسات سلبية على العلاقات مع الجزائر المدعم الأول لجبهة "البوليساريو"، خاصة أن الأوروغواي والجزائر تربطهما علاقات جيدة.

ويبقى الدافع الأساسي لهذه الخطوة، حسب نفس المصدر، هو رغبة الأوروغواي في تمتين علاقاتها التجارية مع المملكة المغربية، خاصة في أن المغرب يُعتبر هو المصدر الأول للفوسفاط ومشتقاته في العالم حاليا، تزامنا مع تزايد الطلب العالمي على هذه المواد الحيوية الضرورية للرفع من الانتجا المحلي الفلاحي.

كما أن هذه الخطوة من الأوروغواي، تُعتبر ضربة قوية موجهة إلى جبهة "البوليساريو" الانفصالية التي كانت ولعقود تعتمد بشكل كبير على الدعم الذي تحظى به من طرف العديد من بلدان أمريكا اللاتينية، على رأسهم كوبا وفنزويلا ودول أخرى، كالأوروغواي قبل أن تقطع الأخيرة علاقاتها معها.

كما تشير العديد من التقارير الدولية، أن دولة البيرو قد تلجأ إلى اتخاذ نفس القرار بعد الاطاحة بالرئيس بيدرو كاستييو، الذي أعاد بعد توليه لمقاليد الحكم في ليما الاعتراف بـ"البوليساريو"، بالرغم من أن العديد من الأطراف السياسية في البلاد كان ترفض هذه الخطوة.

ويزداد الخناق سنة بعد أخرى على جبهة "البوليساريو" التي لم يبق لها من مدعمين فعليين سوى الجزائر التي تحتضنها في صحراء تندوف، في الوقت الذي يتزايد الدعم للمغرب ولمقترح الحكم الذاتي لإنهاء نزاع الصحراء بشكل نهائي.

تعليقات
جاري تحميل التعليقات

اذهبوا إلى الجحيم..!

لم تكن وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي الوحيدة التي تلاحقها تهم تضارب المصالح في علاقتها "المفترضة" مع الملياردير الأسترالي "أندرو فورست" التي فجرتها صحيفة "ذا أستراليان" وأعادت تأكيدها ...