الأولى في عهد الحكومة الجديدة لسانشيز.. مناورات عسكرية بحرية بين المغرب وإسبانيا لمواجهة الأخطار الإرهابية

 الأولى في عهد الحكومة الجديدة لسانشيز.. مناورات عسكرية بحرية بين المغرب وإسبانيا لمواجهة الأخطار الإرهابية
الصحيفة – حمزة المتيوي
السبت 25 نونبر 2023 - 22:02

أجرى المغرب وإسبانيا مناورات بحرية هي الثانية في غضون شهرين، والأولى في عهد الحكومة الإسبانية الجديدة التي يترأسها بيدرو سانشيز لولاية ثالثة، وشملت العملية مشاركة فرقاطتين من البلدين، ويتعلق الأمر بالفرقاطة المغربية "السلطان مولاي إسماعيل" ونظيرتها الإسبانية "سانتا ماريا" التابعة لحلف شمال الأطلسي "الناتو" وذلك في إطار جهود مكافحة الإرهاب.

ووفق تقارير إسبانية فإن المناورات التي شملت مضيق جبل طارق ومنطقة بحر البوران شهدت إجراء تدريبات عسكرية تتعلق بضبط الأنشطة المشبوهة وغير القانونية في حوض البحر الأبيض المتوسط، وذلك في إطار التعاون الوثيق بين الرباط ومدريد والتنسيق المشترك بينهما بخصوص القضايا الأمنية والعسكرية، بالإضافة إلى تنزيل مبادئ التفاهم وحسن الجوار.

وركزت التدريبات على محاكاة تدخلات تتعلق أساسا بالأنشطة البحرية للجماعات المتطرفة، بالإضافة إلى مواجهة عمليات الهجرة غير النظامية وشبكات الاتجار في البشر، وهي الخطوة التي تأتي في إطار مسلسل من الاتفاقيات بين البلدين الهادفة إلى التصدي المشترك لهذه الظواهر الإجرامية، باعتبارهما المدخل الغربي لحوض البحر الأبيض المتوسط.

وتعرف الشراكة الأمنية والعسكرية بين المغرب وإسبانيا نقلة نوعية منذ سنة 2022، ففي شتنبر الماضي نفذت البحرية الملكية مناورات مشتركة مع نظيرتها الإسبانية في البحر الأبيض المتوسط، تحت إشراف حلف "الناتو"، بمشاركة الفرقاطة المغربية "طارق بن زياد" ونظيرتها الإسبانية "مينديز نونيز"، في حدث كان نادر الوقوع بين قوتي البلدين.

وتمثل هذه الخطوة أولى ملامح التعاون العسكري في العهد الجديد لسانشيز على رأس السلطة التنفيذية في إسبانيا، وهو الذي اختار الإبقاء في حكومته على العديد من الوجوه التي ساهمت في تحقيق التقارب مع الرباط، بما في ذلك وزيرة الدفاع مارغاريتا روبليس، وزير الداخلية فيرناندو غراندي مارلاسكا، إلى جانب وزير الخارجية خوسي مانويل ألباريس.

وعادة ما تشارك البحرية الملكية المغربية في مناوراتها على سواحل المملكة مع الولايات المتحدة الأمريكية، وفي 2021 جرت مناورات بين جيشي البلدين بعنوان "مصافحة البرق" انطلاقا من سواحل مدينة أكادير، والتي جرى خلالها نشر الأسطول الأمريكي السادس على بعد 100 ميل من إقليم الكناري، دون علم السلطات الإسبانية، في خطوة أثارت صدمة في مدريد.

غير أن العلاقات بين المغرب وإسبانيا تحسنت على جميع المستويات منذ 18 مارس 2022، تاريخ رسالة سانشيز إلى الملك محمد السادس، التي أعلن فيها عن دعم مقترح الحكم الذاتي في الصحراء تحت السيادة المغربية، والتي تلاها اجتماع 7 أبريل 2022 بالرباط بين رئيس الوزراء الإسباني والعاهل المغربي، والذي انتهى إلى إصدار إعلان مشترك يرسم معالم المرحلة الجديدة بين البلدين.

إطلالةٌ على قاعٍ مُزدحم

مراحل المد والجزر في تاريخ السياسة والسياسيين في المغرب، ليست أمرا غريبا، بل تكاد تكون خاصية لصيقة بالساحة السياسية والفاعلين فيها منذ فترة ما بعد الاستقلال. في كل زمن كانت هناك ...