الإتحاد الأوروبي يعتبر شراكته مع المغرب "ضرورية" أكثر من أي وقت مضى

ذكرت مصادر إعلامية أوروبية، أن الاتحاد الأوروبي والمغرب أكدا على ضرورة تقوية العلاقات والشراكات الثنائية بين الطرفين لما فيه مصلحتيهما والمناطق الإقليمية المجاورة، خلال لقاء جمع بين ناصر بوريطة وزير الخارجية المغربي، وجوزيف بوريل، ووزير خارجية الاتحاد الاوروبي، ببروكسيل مؤخرا.

ووفق ما أوردته صحيفة "La Tribune" الفرنسية، فإن جوزيف بوريل ونظيره المغربي ناصر بوريطة، شددا على أن الشراكة بين الإتحاد الاوروبي والمغربي أصبحت ضرورية أكثر من أي وقت مضى، من أجل مواجهة التحديات الإقليمية والعالمية واستقرار المنطقة.

وأضافت ذات الصحيفة، أن الطرفين أكدا على ضرورة السلم والأمن، ودعم استقرار السلام خاصة في منطقة الساحل وليبيا، وضرورة إيجاد حل سياسي سلمي للأزمة الليبية، والتأكيد على اتفاقية الصخيرات التي أفرزت حكومة توافقية اعترفت بها منظمة الأمم المتحدة.

وكانت قضية الصحراء المغربية من المحاور التي جمعت بين بوريطة وبوريل، في هذا اللقاء، وقد اجمعا على دعمهما للمسار السياسي للأمم المتحدة، الذي يسعى لإيجاد حل سياسي سلمي فيه مصلحة للجميع ويرضي جميع الأطراف.

هذا، ويرى متتبعون للعلاقات المغربية بالاتحاد الأوروبي، أن الأخير أصبح أكثر رغبة في تقوية علاقاته وشراكاته مع المغرب، خاصة بعد قضية البريكسيت وخروج بريطانيا من الإتحاد الاوروبي، وهو الخروج الذي يشكل زعزعة كبيرة للاتحاد وتماسكه.

ويُعتبر المغرب شريكا مهما للاتحاد في عدد كبير من القضايا، من ابرزها التعاون في مجال مكافحة الإرهاب العالمي، وقضية الهحرة السرية التي يلعب فيها المغرب دورا مهما في التصدي لتدفقات المهاجرين السريين على الحدود الأوروبية.

كما أن المغرب يعتبر شريكا اقتصاديا وتجاريا هاما للاتحاد، حيث يعتمد الاخير على القطاع الفلاحي المغربي بشكى حيوي، إضافة إلى الاستثمارات الاوروبية في القطاع الصناعي في المغرب، الامر الذي يفرض على الاتحاد تحصين شراكاته بالمغرب.

الثلاثاء 3:00
غيوم قاتمة
C
°
19
الأربعاء
20.72
mostlycloudy
الخميس
19.45
mostlycloudy
الجمعة
18.35
mostlycloudy
السبت
16.77
mostlycloudy
الأحد
17.41
mostlycloudy