الإعلان عن رحلات جديدة تزامنا مع تحديد موعد التلقيح.. هل يسمح المغرب للجميع بالسفر مع بداية 2021؟

 الإعلان عن رحلات جديدة تزامنا مع تحديد موعد التلقيح.. هل يسمح المغرب للجميع بالسفر مع بداية 2021؟
الصحيفة – حمزة المتيوي
الخميس 26 نونبر 2020 - 23:25

تطوران هامان شهدهما تعامل المغرب مع جائحة كورونا اليوم الخميس، ففي الوقت الذي أعلن فيه وزير الصحة خالد آيت الطالب عن بدء حملة تلقيح المواطنين المغاربة ضد "كوفيد 19" ابتداء من منتصف دجنبر المقبل، أعلنت أيضا الخطوط الملكية المغربية عن تعزيز برنامج رحلاتها خلال الشهر نفسه عبر ربط مطار طنجة الدولي بـ4 مدن أوروبية، ما يشي بقرب رفع التشديد الحاصل على السفر المفروض منذ شهور.

وقالت الخطوط الملكية المغربية في بلاغ لها إنها ستعزز برنامج رحلاتها الدولية من وإلى طنجة، إذ انطلاقا من 11 ديسمبر المقبل، ستطلق الشركة 4 خطوط جوية جديدة تربط المدينة بأربع مدن أوروبية كبرى، وهي مدريد وبروكسيل وبرشلونة ومالقا، موردة أن برنامجها سيتطور تدريجيا، حيث تعمل الشركة على تحيينه وملائمته وفق تطور الطلب.

وأعلنت الشركة طرح تذاكر السفر عبر موقعها الرسمي، كاشفة أن الرحلات التي تربط طنجة بمالقا الإسبانية ستكون وفق 5 ترددات في الأسبوع أيام الاثنين والخميس والجمعة والسبت والأحد، أما التي تربط مطار "ابن بطوطة" بمدريد فستكون عبر 4 ترددات أيام الاثنين والثلاثاء والسبت والأحد، وهي الوتيرة نفسها بالنسبة لتلك الرابطة بين طنجة وبرشلونة أيام الثلاثاء والأربعاء والخميس والسبت، وكذا الرابطة بين مدينة البوغاز وبروكسيل أيام الثلاثاء والخميس والجمعة والأحد.

واليوم أيضا كشف وزير الصحة في حوار مع وكالة الأنباء الروسية "سبوتنك" أن المغرب يبذل قصارى جهده لبدء حملة التطعيم في منتصف شهر دجنبر القادم، آملا أن تكون الفترة الزمنية قصيرة جدا ولا تتجاوز ثلاثة أشهر، وأن تشمل 80 في المائة من الأشخاص فوق 18 عاما، والأشخاص المعرضين للخطر أولا، وفي أن تمكن عملية التلقيح واسعة نطاق من العودة إلى الحياة الطبيعية في أقرب وقت ممكن، أي العام المقبل.

ونقلت الوكالة الروسية عن آيت الطالب قوله "إذا تمكنا من بلوغ العتبة المستهدفة المتمثلة في 80 في المائة، حتى لو كانت هناك حالات إصابة، فسيختفي الفيروس تلقائيا"، وأضاف "بهذا نكون قادرين على تحرير أنفسنا من هذه الأزمة الوبائية التي لها تأثير قوي على الاقتصاد وعلى جميع القطاعات الأخرى التي تعاني حاليا".

تعليقات
جاري تحميل التعليقات

آن الأوان للمغرب أن يدير ظهره كليا للجزائر!

لا يبدو أن علاقة المغرب مع الجزائر ستتحسن على الأقل خلال عِقدين إلى ثلاثة عقود مُقبلة. فحتى لو غادر "عواجز العسكر" ممن يتحكمون بالسلطة في الجزائر، فهناك جيل صاعد بكامله، ...