الإمارات تُخطط لعقد قمة تجمع البلدان العربية الموقعة على اتفاق السلام مع إسرائيل

تُخطط الإمارات العربية المتحدة، لعقد قمة في أبو ظبي، تجمع بين البلدان العربية التي وقعت اتفاقية السلام لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، بمشاركة الرئيس الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ومسؤولين أمريكيين كبار، وكانت تعتزم تنظيم هذه القمة في أبريل المقبل.

ووفق مصادر إعلامية إسرائيلية وإماراتية، فإن هذه القمة تم تأجيلها لأجل غير مسمى، بسبب "خلاف ديبلوماسي" بين الإمارات وإسرائيل نتيجة ما وصفته أبو ظبي إقحام الإمارات في الحملة الانتخابية التي يقودها بنيامين نتنياهو من أجل تدعيم حظوظه في الانتخابات المقبلة أواخر مارس الجاري.

وحسب ذات المصادر، فإن هذه القمة لم يتم الإعلان عنها سابقا أو الإشارة إلى تفاصيلها، مشيرة إلى أن المعلومات التي كشفت عنها جهات رسمية إماراتية تتحدث فقط عن عزم الإمارات عقد قمة تجمع ممثلي البلدان العربية التي وقعت اتفاقية السلام مع إسرائيل، بحضور الرئيس الإسرائيلي ومسؤولين أمريكيين.

وأضافت المصادر نفسها، أن الإمارات كانت تستعد لاستضافة هذه القمة في أبوظبي خلال شهر أبريل المقبل، دون تحديد التاريخ بالضبط، لكن وفق الصحافة الإماراتية والإسرائيلية، فإن هذه القمة لن يتم عقدها خلال الشهر المقبل، بسبب "غضب" الشيخ محمد بن زايد من إقحام نتنياهو للإمارات للترويج لحملته الانتخابية.

وفي هذا السياق، قالت صحيفة "ذا تايمز أو إسرائيل" الإسرائيلية، أن نتنياهو قال في إحدى خطاباته، أن الإمارات العربية المتحدة تعتزم استثمار 10 ملايير دولار في قطاعات حيوية داخل إسرائيل، وهو ما اعتبرته الإمارات محاولة نتنياهو لاستعمالها في حملته الانتخابية لتقوية حظوظ حزب الليكود الذي يمثله في الانتخابات المقبلة.

واعتبر محللون سياسيون للعلاقات الإسرائيلية العربية، أن تأجيل الإمارات لهذه القمة، يُمكن اعتباره أول مظهر لـ"خلاف ديبلوماسي" بين البلدين منذ توقيع اتفاقية السلام لاستئناف العلاقات الثنائية العام الماضي، تحت وساطة أمريكية بقيادة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

وتجدر الإشارة إلى أن تقارير إعلامية إسرائيلية عديدة تحدثت عن محاولات بنيامين نتنياهو لاستخدام أوراق تطبيع البلدان العربية للعلاقات مع إسرائيل لتقوية حظوظه في الانتخابات المقبلة، وسعى لاستقبال أحد الزعماء العرب في تل أبيب، في إطار تلك المحاولات، وكان الملك محمد السادس أحد الزعماء الذي رغب نتنياهو في استقباله منذ أسابيع مضت.

ووفق ذات التقارير، فإن الملك محمد السادس، واع بهذه المساعي من نتنياهو، وهو الأمر الذي دفع بالكثير من المتتبعين للشأن الإسرائيل إلى استبعاد احتمالية قيام الملك محمد السادس بزيارة إلى إسرائيل، على الأقل قبل الانتخابات الإسرائيلية المقبلة.

الأحد 6:00
غائم جزئي
C
°
11.12
الأثنين
18.89
mostlycloudy
الثلاثاء
19.56
mostlycloudy
الأربعاء
18.66
mostlycloudy
الخميس
18.47
mostlycloudy
الجمعة
18.83
mostlycloudy