الإنجليزية من السنة الأولى إعدادي و12 ألف طالب جامعي سيدرُسونها هذا العام.. المغرب يخرج تدريجيا من عباءة الفرنسية

 الإنجليزية من السنة الأولى إعدادي و12 ألف طالب جامعي سيدرُسونها هذا العام.. المغرب يخرج تدريجيا من عباءة الفرنسية
الصحيفة من الرباط
الخميس 20 أكتوبر 2022 - 16:32

بدأ المغرب يتخلص عمليا من هيمنة اللغة الفرنسية على مختلف مراحل التعليم الأساسي والجامعي لينتقل إلى اعتماد أكبر على اللغة الإنجليزية، حيث قررت الحكومة تعميمها على جميع المدارس في المرحلة الإعدادية ابتداء من السنة الأولى عوض السنة الثالثة، في حين سيبدأ أكثر من 12 ألف طالب جامعي دراستها من خلال وحدات مدمجة في أسلاك التكوين انطلاقا من الموسم الجامعي الحالي.

وفي ظل الأزمة غير المسبوقة بين الرباط وباريس، التي بدأت تبرز معالمها بشكل أكبر خلال الأشهر الأخيرة، شرع المغرب في إفساح مجال أكبر للغة الإنجليزية في مختلف المستويات التعليمية، فبعد أن أعلن وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، شهر شتنبر الماضي، توسيع قاعدة أساتذة الإنجليزية في المدارس والشروع تدريجيا في تدريس المواد العلمية بهذه اللغة، أعلنت وزارته هذا الأسبوع تعميمها في المرحلة الإعدادية.

وقال فؤاد شفيقي، مدير المناهج بوزارة التربية الوطنية، في تصريحات عبر القناة الثانية المغربية، إن الوزارة تعتزم تنزيل إصلاح جديد يتمثل في تعميم تعلُّم الإنجليزية ابتداء من السنة الأولى إعدادي انطلاقا من الموسم الدراسي 2023 – 2024، بعد أن كان التلاميذ يشرعون في تعلمها انطلاقا من السنة الثالثة إعدادي، الأمر الذي سيتيح لهم تعلم بعض المواد باللغة الإنجليزية بشكل كلي أو جزئي في المستوى الثانوي.

ومن جهته، أعلن وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، عبد اللطيف ميراوي، أمس الأربعاء أمام أعضاء لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، أن الحكومة تسعى إلى تعزيز مكانة الإنجليزية في الجامعات المغربية من أجل إعطائها، أي الجامعات، بُعدا دوليا، لذلك سيبدأ 12 ألف 532 طالبا في متابعة دراساتهم الجامعية بالإنجليزية من خلال وحدة تكوينية واحدة على الأقل ضمن مجموعة من الوحدات الجديدة المعتمدة خلال السنة الجامعية الحالية.

وأكد الوزير نفسه أنه مع بداية الموسم الجديد أطلقت الوزارة مجموعة من التكوينات باللغة الإنجليزية أبرزها دكتوراه في الطب، إلى جانب 10 أسلاك إجازة و7 أسلاك ماستر و21 دبلوما جامعيا متخصصا في التكوين باللغة الإنجليزية، بالإضافة إلى برنامج تجريبي لتقوية اللغة الإنجليزية لدى الطلبة اعتمدته 3 جامعات، وسيجري تعميمه على باقي المؤسسات انطلاقا من الدخول الجامعي المقبل.

آن الأوان للمغرب أن يدير ظهره كليا للجزائر!

لا يبدو أن علاقة المغرب مع الجزائر ستتحسن على الأقل خلال عِقدين إلى ثلاثة عقود مُقبلة. فحتى لو غادر "عواجز العسكر" ممن يتحكمون بالسلطة في الجزائر، فهناك جيل صاعد بكامله، ...