الاتحاد الأردني لكرة القدم يعلن الانفصال عن عموتة بالتراضي "لظروف خاصة" وتعيين السلامي خلفا له

 الاتحاد الأردني لكرة القدم يعلن الانفصال عن عموتة بالتراضي "لظروف خاصة" وتعيين السلامي خلفا له
الصحيفة من الرباط
السبت 22 يونيو 2024 - 16:57

أعلنت الاتحاد الأدرني لكرة القدم في بيان أصده قبل قليل، الانفصال عن المدرب المغربي حسين عموتة بالتراضي، بسبب الظروف الشخصية لهذا الأخير، معلنا ي بيان منفصل تعيين مواطنه جمال السلامي خلفا له.

وقال الاتحاد الأردني لكرة القدم إنه يعرب عن "اعتزازه وتقديره العميق للفترة التي قاد فيها المدرب المغربي الحسين عموتة المنتخب الوطني الأول وما قدمه وجهازه المساعد من جهود وخدمات جليلة لكرة القدم الأردنية أثمرت عن تحقيق المنتخب الوطني لإنجاز تاريخي بتحقيق المركز الثاني في بطولة كأس آسيا 2023، إضافة إلى التأهل للدور الحاسم من تصفيات كأس العالم 2026 واحتلال صدارة مجموعته بجدارة".

تابع "يقدر الاتحاد الظروف الخاصة التي تحول دون استمرار المدرب عموتة في قيادة النشامى، وبناء عليه فقد وافق مجلس إدارة الإتحاد على طلب المدرب بإنهاء التعاقد معه وجهازه المساعد بالتراضي"، وأضاف "يؤكد الإتحاد الأردني لكرة القدم على أن الانجازات التي تحققت تحت قيادة عموتة لمنتخب النشامى ستبقى دائما محط تقدير وعرفان للمدرب من أسرة كرة القدم الأردنية والجماهير الأردنية".

وأعلن بيان آخر عن قرر مجلس إدارة الاتحاد الأردني لكرة القدم، تعيين المدرب المغربي جمال سلامي مديراً فنياً جديداً للمنتخب الوطني الأول، لقيادة النشامى في الاستحقاقات المقبلة وفي مقدمتها خوض الدور الحاسم لتصفيات كأس العالم 2026 والتي تبدأ اعتبارا من أيلول المقبل، ونهائيات كأس آسيا التي تقام في السعودية مطلع العام 2027.

وأَضاف "سيقدم الاتحاد المدرب الجديد للنشامى رسميا قبل نهاية الشهر الحالي، وسيضم الجهاز الفني لسلامي مساعدي المدرب عمر نجحي ومصطفى الخلفي ومدرب الحراس أحمد محمدينا ومدربي اللياقة جواد صبري وكريم ملوش ومحللي الأداء كريم الادريسي ومروان لطفي".

وأورد أن سلامي يتمتع بسيرة تدريبية مميزة على مستوى الأندية والمنتخبات، وحقق العديد من الإنجازات، وأبرزها لقب بطولة أفريقيا للمحللين مع المنتخب المغربي، ولقب الدوري المغربي مع نادي الرجاء، بالإضافة إلى فوزه بلقب أفضل مدرب في الدوري المغربي ثلاث مرات، كما كان سلامي أحد نجوم المنتخب المغربي المشارك في نهائيات كأس العالم 1998، وفق توصيفه.

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...