“الاقتحام الجماعي” لسبتة “المحتلة” يدفع وزير الداخلية الاسباني للقاء لفتيت – الصحيفة

"الاقتحام الجماعي" لسبتة "المحتلة" يدفع وزير الداخلية الاسباني للقاء لفتيت

لم ينتظر وزير الداخلية الإسباني، فيرناندو غراندي مارلاسكا، طويلا لتخذ قرارا بزيارة الرباط بعد الهجوم الكبير الذي نفذه المئات من المهاجرين غير النظاميين المغاربة على السياج الحدودي لسبتة المحتلة، حيث يلتقي بوزير الداخلية المغربي عبد الوافي لفتيت غدا الأربعاء.

ونقلت صحيفة "إلفارو" الصادرة بمدينة سبتة، عن وكالات أنباء إسبانية، خبر قدوم مارلاسكا إلى المغرب يوم غد من أجل مناقشة الوضع على حدود المدينة، وذلك بعدما تمكن أزيد من 150 مهاجرا يتحدرون من دول إفريقيا جنوب الصحراء، من اقتحام السياج يوم 30 غشت الماضي، في أكبر موجة اقتحام جماعي منذ أكثر من عام.

وأوردت المصادر ذاتها أن تعزيز التعاون الأمني على الحدود ومحاربة مافيات الاتجار بالبشر، تأتي على رأس النقاط التي يريد الوزير الإسباني مناقشتها مع نظيره المغربي، خاصة في ظل شروع حكومة مدريد في إجراءات إعادة تهيئة السياجين الحدوديين لكل من سبتة ومليلية، تنفيذا لوعدها بإزالة الأسلاك الشائكة والشفرات الحادة منه واعتماد البوابات الذكية.

ورغم أن قضية الهجرة ستنال نصيب الأسد من مباحثات الوزيرين، وفق وسائل الإعلام الإسبانية، إلا أن هذه الأخيرة أكدت أن مارلاسكا سيتطرق أيضا لقضايا أخرى مهمة، من بينها مكافحة تهريب المخدرات والجريمة العابرة للحدود والإرهاب.

وكان الوزير الإسباني قد تلقى انتقادات لاذعة عقب الهجوم الأخير على سبتة، إذ وقفت جمعية عناصر الحرس المدني في مقدمة مهاجميه، بعدما حملته مسؤولية عدم قدرة هذا الجهاز على التصدي للاقتحام الجماعي، بسبب قلة العناصر وضعف تزويدهم بوسائل مكافحة الشغب.

وحالت السلطات المغربية دون مضاعفة أعداد المقتحمين، حيث تمكنت من منع ما يناهز 400 مهاجر غير نظامي من دخول سبتة عبر منطقة "بليونش"، في حين تمكن 153 من اقتحام السياج عنوة، أما 7 آخرون فظلوا عالقين أعلى السياج وأجبرتهم السلطات الإسبانية على العودة للمغرب.

وقبل انتقاله للرباط، اتخذ وزير الداخلية الإسباني قرارا بإغلاق البوابة الحدودية القريبة من مسرح الاقتحام بشكل مؤقت أمام الراجلين والعربات، من أجل إصلاح الأضرار التي خلفتها العملية والتي وصفتها إذاعة "كادينا كوبي" بـ"الهائلة".

وللإشارة فإن بيانات منظمة الهجرة الدولية كشفت أن عدد المهاجرين غير النظاميين الذين وصلوا إلى التراب الإسباني سنة 2019 بلغ 18.396 شخصا، أي بتراجع تزيد نسبته عن 43 في المائة، مقارنة مع الفترة نفسها من سنة 2018، ولم يتجاوز عدد الذين اقتحموا السياجين الحدوديين لسبتة ومليلية 3427 مهاجرا.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .