البابا فرنسيس يدعو إلى إنهاء الحروب في العالم

 البابا فرنسيس يدعو إلى إنهاء الحروب في العالم
الصحيفة - متابعة
الأحد 12 أبريل 2020 - 14:58

دعا البابا فرنسيس، في رسالته بمناسبة عيد الفصح اليوم الأحد، إلى إنهاء الحروب الطويلة، والتحلي ب"الشجاعة لوقف بشكل فوري وشامل إطلاق النار" في مختلف أنحاء العالم. وقال البابا في الرسالة ،التي تبث مباشرة في أجواء غير مسبوق بسبب وباء كورونا، "ليكن هذا زمنا يشهد أخيرا نهاية للحرب الطويلة التي أدمت سورية، وللصراع في اليمن، والتوترات في العراق وأيضا في لبنان"، و"ليكن هذا "زمن استئناف الحوار بين الفلسطينيين والإسرائيليين" من أجل التوصل إلى حل مستقر ودائم يسمح بالعيش بسلام ووقف المعاناة في شرق أوكرانيا.

كما دعا الحبر الأعظم إلى "وضع حد للهجمات الإرهابية التي تستهدف العديد من الأشخاص الأبرياء في بعض الدول الأفريقية".

و تطرق إلى مأساة المهاجرين والأزمات الإنسانية الخطيرة التي تواجهها شعوب إفريقيا وآسيا. كما دعا إلى "خفض" أو "إلغاء" الديون التي تلقي بثقلها على ميزانيات الدول الأكثر فقرا".

ووجه البابا دعوة خاصة إلى أوروبا من أجل أن تستعيد "روح التضامن التي سمحت لها بتجاوز خصومات الماضي" ،ولا سيما بعد الحرب العالمية الثانية. واعتبر أنه بمواجهة الوباء العالمي الذي يطال دولا مثل إيطاليا وإسبانيا وفرنسا، ينبغي اللجوء "إلى حلول مبتكرة" وتناسي "الأنانيات".

وأبرز أن الاتحاد الأوروبي "يجد نفسه اليوم أمام تحد تاريخي، لا يعتمد عليه مستقبله وحسب، بل مستقبل العالم كله".

وقال "إنه عيد فصح يعيشه العديدون في عزلة، وسط الحداد والمشكلات العديدة التي يثيرها الوباء، من المعاناة الجسدية إلى المشكلات الاقتصادية".

وختم البابا فرنسيس كلمته بالقول" أيها الأخوة والأخوات الأعزاء، اللامبالاة، الأنانية، الانقسام والنسيان ليست العبارات التي نود سماعها في هذا الزمن. نريد أن نمحوها من كل الأزمنة".

مُحاولة جديدة لإضحاك العالم !

خلال السنوات الأخير ترسخت لدى الكثيرين، مغاربة وغير مغاربة، قناعة مفادها أن تصرفات قادة الجزائر، التي برزت بشكل خارج عن السيطرة بعد وصول الطبقة الحاكمة الحالية إلى السلطة إثر حراك ...

استطلاع رأي

مع تصاعد التوتر بين المغرب والجزائر وتكثيف الجيش الجزائري لمناوراته العسكرية قرب الحدود المغربية بالذخيرة الحيّة وتقوية الجيش المغربي لترسانته من الأسلحة.. في ظل أجواء "الحرب الباردة" هذه بين البلدين كيف سينتهي في اعتقادك هذا الخلاف؟

Loading...