البيان الختامي لمؤتمره الوطني تحدث عن الصبر على ميثاق الأغلبية والضرب تحت الحزام.. هل "البام" راضٍ على شركائه في الحكومة؟

 البيان الختامي لمؤتمره الوطني تحدث عن الصبر على ميثاق الأغلبية والضرب تحت الحزام.. هل "البام" راضٍ على شركائه في الحكومة؟
الصحيفة من الرباط
الأثنين 12 فبراير 2024 - 9:00

أعادت الوثيقة الختامية للمؤتمر الوطني الخامس لحزب الأصالة والمعاصرة، الذي انتهى يوم أمس الأحد إلى اختيار قيادة جديدة مكونة من 3 أشخاص، (أعادت) وضع علامات استفهام حول مدى رضى حزب الجرار على شركائه في الأغلبية الحكومية، بسبب الحديث عن "صبره" تجاه ميثاق الأغلبية، وابتعاده عن "ممارسة ازدواجية المواقف أو الضرب تحت الحزام ضد حلفائه".

والملاحظ أنه حتى بعد اختيار قيادة جديدة ثلاثية، مكونة من فاطمة الزهراء المنصوري، وزيرة  إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، ومحمد المهدي بن سعيد، وزير الشباب والثقافة والتواصل، وصلاح الدين أبو الغالي، النائب البرلماني، فإن "البام" بقي متشبثا بِلُغة أمينه العام المنتهية ولايته، عبد اللطيف وهبي، واستحضرها في توصيف علاقته بالأغلبية.

وتبنى البيان الختامي كلام وهبي، وزير العدل في الحكومة الحالية، في افتتاح المؤتمر، حين تحدث عن "الحضور المتميز للحزب داخل الأغلبية الحكومية الحالية، وحصيلته الإيجابية في تحقيق المنجزات باعتباره حزبا وفيا للعرش وللملك"، مردا أيضا أنه ظل أيضا "حزبا صادقا مع مؤسسة رئاسة الحكومة، وحزبا صبورا ومنضبطا لميثاق الأغلبية".

وجاء في البيان ذاته أن "البام" كان خلال الفترة الماضية "حزبا مبدعا وخلاقا في الاقتراحات والبرامج، وحزبا مخلصا لحلفائه في جميع المؤسسات"، كما أنه "أسهم بقوة في إنجاح التجربة الحكومية بفضل تضحياته وبوضوح خطابه، وبدعمه اللامشروط للإصلاحات التي تقوم بها الحكومة، وبابتعاده عن ممارسة ازدواجية المواقف أو الضرب تحت الحزام ضد حلفائه".

واعتبر البيان أن السياق الحالي للمشهد الحزبي يحتاج إلى خلق مبادرات لتجديد مضمون مشروعه من خلال القيام بمراجعة نقدية لاختياراته ومقارباته، وكذا لتجديد "التعاقد" الذي يربط بين المناضلين والأداة الحزبية، مبرزا أن الـمؤتمر والحزب يسهمان في "تدبير الشأن الحكومي كعضو فعال ضمن أغلبية متجانسة"، وهو ما فرض عليه مراجعة موضوعية لأدائه ودفعه لاختيار القيادة الجماعية، ما يعني أنهُ رَبط هذا النموذج بتجربته الحكومية الراهنة".

وأشاد المؤتمر الوطني للأصالة والمعاصرة بما وصفها "إنجازات الحكومة الحالية في مختلف المجالات"، وذلك "رغم التحديات المتنوعة كالجفاف وتداعيات الحرب الأوكرانية - الروسية وزلزال 8 شتنبر وغيرها"، معتبرا إياها "إكراهات واقعية لا ذرائع للتهرب من المسؤولية"، مضيفا أنه" يثمن عاليا حصيلة وعمل وزراء الحزب ويشيد بمستوى الأوراش والإصلاحات التي يقومون بها".

وكانت الوثيقة ذاتها قد تحدثت على حصيلة عمل الحكومة، متبنية تقييم وهبي، الذي تحدث عن أنها "تقوم بإصلاحات تاريخية وأخرى تحاول عبرها تدارك التأخر في تحقيقها مثل ورش توفير الماء الشروب، وتسوية ملف متعاقدي التعليم، وتعميم الحماية الاجتماعية، والدعم الاجتماعي المباشر ودعم السكن وغيرها من الإصلاحات"، موردا أنه "لأول مرة في التاريخ، ورغم الإكراهات غير المسبوقة، يعيش المغرب سياسة حقيقية تجمع بين تنمية الاستثمارات العمومية وتحفيز المقاولات الخاصة وإنجاز الأوراش الكبرى، وفي الآن نفسه تنمية الوضع الاجتماعي لعموم المغاربة، خاصة الفئات الأكثر هشاشة".

إطلالةٌ على قاعٍ مُزدحم

مراحل المد والجزر في تاريخ السياسة والسياسيين في المغرب، ليست أمرا غريبا، بل تكاد تكون خاصية لصيقة بالساحة السياسية والفاعلين فيها منذ فترة ما بعد الاستقلال. في كل زمن كانت هناك ...