“البّام” غير معني بالتعديل الحكومي و”دورة استثنائية” للمجلس الوطني في الأفق – الصحيفة

"البّام" غير معني بالتعديل الحكومي و"دورة استثنائية" للمجلس الوطني في الأفق

جدد حزب "الأصالة والمعاصرة" تأكديه على استمرار تموقعه في المعارضة كخيار سياسي أقرته الأجهزة الحزبية المسؤولة، وأنه غير معني بالمشاركة في التعديل الحكومي المرتقب، مشددا على أن أي هندسة حكومية ستنبثق عن هذا الأخير ينبغي أن تحدث تغييرا حقيقيا في منهجية تدبير الشأن العام، وأن تحقق شرط الفعالية والنجاعة لتحقيق الحكامة التدبيرية، ومتطلبات الاصلاحات العميقة المنتظرة.

وبخصوص حالة التقاطب التي يعيشها الحزب منذ أشهر بين تياري "الشرعية" و"المستقبل"، تساءل البيان المشترك للمكتبين السياسي والفيدرالي لـ"البام" المنعقدين أمس الأحد بالمقر المركزي للحزب، "عن مصادر تمويل اللقاءات التي تقام خارج قواعد التدبير المحاسباتي والمالي الذي تخضع له الأحزاب السياسية وفق القوانين الجاري بها العمل"، في إشارة إلى اللقاءات الجماهيرية التي يحرص "تيار المستقبل" على تنظيمها بعدد من جهات المملكة، مشككا في خلفيات ونوايا "الجهات التي لها مصلحة في صرف كل هذه الأموال لتهريب وتزوير إرادة مناضلات ومناضلي الحزب، وتشويه موقعه في الحقل السياسي الوطني". داعيا إلى عقد دورة استثنائية للمجلس الوطني، قال إنه سيتم الإعلان عن تاريخ وجدول أعمالها خلال الأيام القليلة القادمة.

ولأن شرارة "الحرب التنظيمية" بين التيارين لا زالت مشتعلة، فقد بادر بنشماش إلى استصدار مجموعة من القرارات التنظيمية تهم وضعية المنسقين الجهويين للحزب، حيث تقرر تجميد عضوية الأمين الجهوي للحزب بجهة طنجة تطوان الحسيمة عبد اللطيف الغلبزوري، مع إحالة ملفه على اللجنة الوطنية للتحكيم والأخلاقيات وذلك بسبب ما وصفه البيان بثبوت ارتكابه لممارسات تحت طائلة النظام الـتأديبي الواردة جزاءاته في مقتضيات المادة، كرد فعل من طرف تيار بنشماش لما مفره الغلبزوري من غطاء تنظيمي للقاء الجماهيري الذي كان قد نظمه "تيار المستقبل" مؤخرا بمدينة طنجة.

فيما تم تعيين كل من بن جلون التويمي منسقا لجهة الدار البيضاء-السطات وأحمد بريجة (نائبا له)، وأحمد التويزي منسقا لجهة مراكش أسفي، فيما تم التوافق على سمير بلفقيه منسقا لجهة الرباط سلا القنيطرة، وسيدي أحمد الزاوي عن جهة العيون الساقية الحمراء، وأنيس ابن القاضي عن جهة درعة تافيلالت، ويوسف الجبهة عن جهة سوس ماسة.

هذا، وتبقى الاشارة إلى أن الصراع بين التيارين انتقل إلى ردهات المحاكم، بعدما قرر الأمين العام للبام حكيم بنشماش رفع دعوى قضائية ضد سمير كودار رئيس اللجنة التحضيرية التابعة لتيار "المستقبل"، كونه ينتحل صفة تنظيمية للحزب بعدما صدر في حقه قرار بالطرد. فيما اختار كودار الرد على بنشماش بدعوى قضائية أخرى تنتقد قرار طرده من الحزب. وينتظر قيادات وأتباع التيارين جلستي المحكمة يومي 11 و12 شتنبر الجاري، واللتين ستخصصين للنظر في القضيتين.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .