التقنية ستفضح عواطفنا وتعرضها للبيع!

واحد من صفات الأذكياء الشائعة أنهم يستطيعون قراءة الوجوه، ولغة العيون، ويلمسون المشاعر، ولديهم البديهة الكافية لفهم الأحاسيس لدى الطرف الآخر، والتصرف على أساسها.

شركات التقنية تريد أن تفعل الأمر نفسه كجزء من تطوير القدرات "الذكية" للتقنية، بحيث تستطيع رصد العواطف الإنسانية بدقة وتفصيل، مهما حاول الإنسان إخفائها، ثم بعد ذلك تريد بيع هذه المعلومات بشكل تجاري بطبيعة الحال.

هذا الأمر ليس مجرد احتمال نظري للمستقبل، بل قد بدأ بالفعل، وهناك استثمارات كبيرة فيه، ويحقق نجاحات سريعة، على يد شركات كثيرة تعمل في مجال يسمى بـ"الذكاء الاصطناعي العاطفي" (Emotion AI).

على سبيل المثال، شركة Realeyes البريطانية متخصصة في مساعدة المعلنين على معرفة ردود أفعال الناس العاطفية نحو الإعلانات قبل بثها تلفزيونيا. هذا له قيمته الكبيرة تسويقيا لأنه سيساهم في تحقيق استفادة مضمونة للمعلنين من الحملات التلفزيونية المكلفة، وخاصة أننا في زمن أصبح جذب الانتباه فيه لإعلان معين وسط آلاف الرسائل التي نراها كل يوم أمرا ليس بالسهل.

الشركة تأسست في عام 2007 بهدف "مساعدة الكمبيوترات على فهم العواطف". الشركة جمعت استثمارات بقيمة 38 مليون دولار، وقامت بتحليل 420 مليون لقطة فيديو عالية الجودة لأشخاص يشاهدون فيديوهات منوعة، وتم ربط تعابير وجههم بالعواطف الستة الرئيسية: الغضب، الخوف، السعادة، الحزن، الاندهاش، والاحتقار، كما تم التحليل بناء على الانتماء العرقي والجغرافي للشخص، بحكم أن تعابير الوجه تختلف بين الناس حسب ثقافاتهم وأعراقهم.

في 2009 وباستثمارات زادت عن 60 مليون دولار، أسست الأميركية ـ المصرية د. رنا القليوبي شركة Affectiva والمتخصصة في المجال نفسه، والشركة بالإضافة للتركيز على العاطفة والإعلان، تركز كذلك على الحالة العاطفية لسائق السيارة وتأثيرها على سلامة القيادة. نجاح الشركة دفع BBC لاختيار د. رنا كواحدة من أهم 100 امرأة في العالم في 2019، والشركة نفسها تقيم مؤتمرا سنويا متخصص في مجال الذكاء الاصطناعي العاطفي (Emotion AI Summit).

نظام آخر يستفيد من تحليل عواطف الإنسان تبناه الاتحاد الأوروبي ويتم تجريبه حاليا في ثلاث دول أوروبية لمساعدة موظفي الأمن والهجرة في المطارات على تحليل أدق تفاصيل تعبيرات الوجه وصوت المتحدث وحركة العين لمعرفة مدى صدقه في الإجابات التي يقدمها الراغب في دخول الدولة، وعندما يقرر الجهاز أن هذا الشخص مشبوه، يتم التحقيق معه بشكل مكثف.

أميركا تدرس استخدام نظام مشابه على حدودها مع المكسيك اسمه (Avatar)، وهو اختصار لجملة (الموظف الافتراضي الأتوماتيكي لتقييم الصدق مباشرة).

شركة أخرى اسمها CompanionMx عملت على تطوير نظام يسمح لمستخدمه بمعرفة حالته النفسية، وتنبيهه في حالة حاجته لزيارة الطبيب النفسي، وتم بالفعل تجربة هذا النظام مع بعض وحدات الجيش الأميركي.

من الأمثلة الكثيرة ذلك نظام يتم ربطه مع مراكز استقبال الاتصالات (Call Centers) أو برامج الدردشة مع العملاء وذلك لمعرفة الحالة النفسية للمتصل من صوته، والتعامل معه على هذا الأساس. نظام آخر يقدم إنذارا عندما تكون الحالة النفسية للموظف متوترة بشكل يدفعه لاتخاذ قرارات خاطئة، وجربته عدة بنوك بما يخص موظفي الاستثمار في أسواق الأسهم.

هناك أنظمة أخرى لمساعدة الشركات على تقييم الأشخاص عاطفيا في المقابلات الوظيفية، وأخرى خاصة بشركات التأمين، وبعضها خاص بالتحقيق الجنائي، وهناك أنظمة لمساعدة مرضى التوحد على التعبير عن عواطفهم.

سردت كل هذه الأمثلة لأؤكد على مدى ما تحقق من تقدم في هذا المجال، واستخداماته العديدة، وكونه يتحول سريعا إلى صناعة هامة، بل أن دراسة أميركية تقول بأن سوق تقنيات الذكاء الاصطناعي العاطفي سيبلغ حجمه حوالي 41 مليار دولار في عام 2022.

بشكل عام، تقوم هذه التقنية على بناء تعلم عميق لدى الآلة لفهم عواطف الناس من خلال تعابير الوجوه وحركة العيون ولغة الجسد وتغيرات الصوت، ومن خلال تصوير مئات آلاف الفيديوهات للناس في مختلف الحالات النفسية، وتحويل قاعدة المعلومات هذه إلى "بيانات ضخمة" تستخدم تقنيا لقراءة العواطف.

الأهمية الأساسية لهذا المجال أنه سيحول الروبوتات من آلة ذكية جدا إلى آلة تستطيع التفاعل العاطفي مع الإنسان، وتغيير بعض تصرفاتها وقراراتها على هذا الأساس، كما سيساهم في جعل هذا التفاعل أقرب ما يكون للتفاعل الإنساني العادي.

رغم ذلك كله فإن الجدل حول هذا المجال ما زال كبيرا، فبينما يقول باحثون إنه مجال قائم على أدلة غير علمية، ويرون استحالة قدرة الآلة على الوصول لتقييم دقيق لعواطف الإنسان من خلال مراقبة تصرفاته، ويتخوفون من الاعتماد على هذه التقنية، وارتكاب أخطاء بسبب ذلك، فإن هناك من يدافع بشراسة عن هذا المجال ويرى أنه المستقبل الأكيد لأن عواطف الإنسان تبدأ بشكل معين عبر الموصلات الدماغية ليتفاعل جسم الإنسان معها.

لكن على كل حال، لا شك أن هذه التقنية ـ بقدر ما قد تكون مفيدة ـ ستقتل جزءا أساسيا من خصوصية الإنسان، وستخترقه لصالح من يملكها، وستسمح لمدراء الشركات أن يراقبوا موظفيهم بشكل غير مسبوق، وستتدخل في المستقبل العملي للناس، وستساهم في زيادة سيطرة التقنية على الإنسان.

في المستقبل، قد يكون النجاح من نصيب أولئك الذين يملكون الوجوه الجامدة، والعيون المتيبسة، لأنهم استطاعوا أن يحموا عواطفهم من الاختراق التقني!

المصدر: الحرة.كوم

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .