الجزائر تختار الخطوط التركية لشحن صادراتها جوا

وقعت الغرفة الجزائرية للصناعة والتجارة (حكومية) اتفاقية مع الخطوط الجوية التركية، لتطوير صادراتها غير النفطية والغازية جوا، نحو مختلف الوجهات العالمية.

جاء ذلك وفق بيان لغرفة الصناعة والتجارة، منشور على صفحتها الرسمية على الفيسبوك، اطلعت الأناضول على نسخة منه.

وذكر البيان، ان الغرفة، وقعت، الأحد، اتفاقية مع شركة الخطوط الجوية التركية، بهدف تشجيع صادرات جزائرية جوا من السلع غير النفطية والغازية لمختلف الوجهات العالمية.

ونص الاتفاق على تمكين الشركات والمصانع الحكومية والخاصة المنتمية لغرفة التجارة والصناعة، من تسهيلات لتصدير منتجاتها وخاصة من خارج قطاع المحروقات إلى وجهات عالمية عبر الخطوط الجوية التركية.

وتضمن الاتفاق تخفيضات لكوادر الشركات المنتمية لغرفة الصناعة التجارة الجزائرية، للسفر على الخطوط الجوية التركية لمختلف الوجهات الدولية، دون تقديم تفاصيل إضافية.

وجرت مراسيم التوقيع على هامش معرض دولي للنقل واللوجستيك بالجزائر العاصمة.

ووفق أرقام رسمية، فاقت المبادلات التجارية بين الجزائر وتركيا 4 مليارات دولار في 2018، وتعتبر تركيا أول مستثمر أجنبي في البلاد في القطاعات غير النفطية والغازية.

كما جرى توقيع اتفاقية ثانية بين شركة حكومية تدير موانئ جافة للحاويات شرقي الجزائر العاصمة، وأخرى خاصة (النخلة الخضراء) لتصدير التمور الجزائرية إلى الخارج.

وأطلقت الحكومات الجزائرية منذ 2014 (سنة بداية الأزمة النفطية) خططا لتنويع صادراتها غير النفطية والغازية لكنها بقيت بعيدة عن التطلعات.

وفي 2018 بلغت صادرات الجزائر خارج المحروقات نحو 2.8 مليار دولار، وهو رقم جد ضئيل، بالنظر للإمكانيات التي تتوفر عليها البلاد.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .