الجزائر تُعلن رسميا زيارة شنقريحة إلى روسيا لإجراء مباحثات عسكرية وتلتزم الصمت بخصوص خطاب العاهل المغربي

 الجزائر تُعلن رسميا زيارة شنقريحة إلى روسيا لإجراء مباحثات عسكرية وتلتزم الصمت بخصوص خطاب العاهل المغربي
الصحيفة – محمد سعيد أرباط
الأثنين 31 يوليوز 2023 - 17:45

لم يصدر عن الجزائر أي رد فعل رسمي بخصوص خطاب العاهل المغربي، الملك محمد السادس، الذي تحدث في خطابه بمناسبة عيد العرش في 29 يوليوز الجاري، عن العلاقات مع الجزائر والذي أعرب فيه عن أمله بأن تتحسن، وأن يتم فتح الحدود بين البلدين الشقيقين.

وحسب عدد من المهتمين بالعلاقات الجزائرية المغربية، فإنه كان متوقعا أن الجزائر ستلتزم الصمت دون أي رد فعل تجاه "اليد الممدودة" التي ما فتئ العاهل المغربي يُقدمها للنظام الجزائري، من أجل تجاوز الخلافات الثنائية وإصلاح العلاقات بين الشعبين الشقيقين والجارين.

ووفق هؤلاء، فإن أسباب رفض الجزائر التفاعل مع الدعوات المغربية لطي صفحة الخلافات، يرجع بالأساس إلى "عقيدة العداء" التي يتبناها النظام الجزائري تجاه المغرب، وهي "العقيدة" التي تسمح له بالاستمرار في الحكم داخل البلاد وإبعاد اهتمامات المواطنين من المشاكل الحقيقية التي يعاني منها، وتوجيه أنظاره إلى "العدو المغربي" باعتباره هو "السبب" في كل المشاكل التي تعرفها الجزائر من منظور النظام.

وتبرر الجزائر رفضها في بدء صفحة جديدة مع المغرب، بكون الأخير "يستقوي" عليها بالتحالف مع إسرائيل، في حين أن الرباط أكدت أكثر من مرة أن علاقاتها مع إسرائيل لا تعني أنها موجهة ضد الجزائر، كما أن الملك محمد السادس أكد في أكثر من خطاب بأن "الشر" لا يُمكن أن يأتي للجزائر من طرف المملكة المغربية، وهي كلمة "شرف" من ملك البلاد، وفق وصف العديد من المهتمين.

وفي الوقت الذي ترفض فيه الجزائر التفاعل مع نوايا المغرب الحسنة لتجاوز خلافات الماضي، تواصل الجزائر "عقيدتها العسكرية" التي تهدف إلى مواصلة التسلح و"الجاهزية" لمواجهة "التهديد المغربي"، حيث أعلنت اليوم الاثنين بشكل رسمي، عن قيام "الفريق أول السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، بزيارة رسمية إلى فدرالية روسيا."

وجاء في بيان لوزراة الدفاع الوطني الجزائرية "أنه بدعوة من الفريق أول سيرغي شويغو، وزير الدفاع لفدرالية روسيا، يقوم الفريق أول السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، بزيارة رسمية إلى فدرالية روسيا، ابتداء من اليوم الاثنين 31 يوليو 2023." مضيفا بأن "هذه الزيارة، تندرج في إطار تعزيز التعاون بين الجيش الوطني الشعبي والقوات المسلحة الروسية، ستمكن الطرفين من التباحث حول المسائل ذات الاهتمام المشترك."

يتوقع أن يناقش شنقريحة مع نظرائه الروس، قضايا من قبيل الاتفاقيات المتعلقة بالتسليح المبرمة بين الجزائر وموسكو، خاصة أن العديد من التقارير الدولية أشارت في الشهور الأخيرة، أن الاجتياح الروسي لأوكرانيا وطول مدة الحرب التي فاقت السنة إلى حد الآن، أثرت بشكل سلبي على صادرات روسيا من الأسلحة، وأجلت الايفاء بالتزامات موسكو مع شركائها مثل الجزائر، من أجل توفير العتاد العسكري للحرب مع أوكرانيا.

كما أن تقارير إعلامية سبق أن ذكرت أن هذه الزيارة لشنقريحة إلى موسكو سيناقش فيها أيضا التداريب العسكرية المشتركة بين جيشي البلدين على الأراضي الجزائرية في أواخر السنة الجارية، حيث تُجري روسيا تداريب عسكرية على الأراضي الجزائرية كل سنة بهدف مواجهة التهديدات الإرهابية والأمنية.

السيد فوزي لقجع.. السُلطة المُطلقة مفسدة مُطلقة!

بتاريخ 3 مارس الماضي، كشف منسق ملف الترشيح المشترك لإسبانيا والبرتغال والمغرب لكأس العالم 2030 أنطونيو لارانغو أن لشبونة لن تستضيف المباراة النهائية للمونديال. وأثناء تقديم شعار البطولة وسفرائها، أكد ...