الجنون يضرب أسعار الفنادق بالشمال.. ليلة واحدة في طنجة بـ17 ألف درهم! – الصحيفة

الجنون يضرب أسعار الفنادق بالشمال.. ليلة واحدة في طنجة بـ17 ألف درهم!

بينما تعيش مدن الشمال المغربي ذروة استقبال السياح الراغبين في الاستجمام الصيفي على شواطئها وفي مزاراتها الطبيعية، أصيبت أسعار الفنادق بالجنون لتصل إلى مستويات غير معقولة، جعلتها أغلى بكثير من نظيرتها في أشهر المدن السياحية في إسبانيا وفرنسا والبرتغال، فيما سجلت مدينة طنجة أرقاما فلكية تطرح العديد من علامات الاستفهام حول معايير الأسعار الفندقية، ونجاعة تدبير القطاع السياحي في بلد يعده من ركائز اقتصاده.

طنجة.. ليلة بـ 17500 درهم

وبتصفح سريع لأسعار الفنادق بمدينة البوغاز يوم 20 غشت 2019، والتي تعلن عنها المؤسسات الفندقية عبر موقع "بوكينغ"، يتضح أن قضاء ليلة واحدة لشخص واحد في فندق "روايال توليب" المصنف ضمن فئة 5 نجوم، والموجود بالقرب من محطة القطار فائق السرعة، وصلت إلى 17500 درهم.

وليست الفنادق القريبة من الشاطئ هي الوحيدة التي ارتفعت أثمنتها بشكل كبير، ففندق "المنزه" ذي الخمس نجوم القريب من مركز المدينة، والذي يقيم به عادة السياح الراغبون في زيارة المدينة القديمة، وصل سعر ليلة واحدة فيه لـ5330 درهما، وهو الأمر نفسه الذي ينسحب أيضا على فندق "فرح" المطل على خليج طنجة، والبعيد بـ5 كيلومترات عن وسط المدينة، إذ تكلف ليلة واحدة فيه 4264 درهما.

أسعار ملتهبة

وبمدينة تطوان عرفت الأسعار أيضا ارتفاعا ملحوظا تزامنا مع الإقبال الكبير على ليالي المبيت، الذي جعل من إيجاد غرفة في فندق مصنف مهمة صعبة، في فندق "بريستيج" المصنف ضمن فئة 3 نجوم وصل سعر ليلة واحد لـ1386 درهما، يوم 20 غشت 2019، فيما وصل الثمن في فندق "شمس" البعيد عن وسط المدينة بأكثر من ثلاث كيلومترات ونصف، 1235 درهما.

ويصبح الأمر أسوء عند الانتقال إلى مدينة المضيق الساحلية المجاورة، حيث سعر ليلة واحدة في فندق "تمودة بيتش" ذي الـ4 نجوم والبعيد بـ4,7 كيلومترات عن مركز المدينة، 2111 درهما، أما في مدينة الحسيمة فبلغ ثمن الليلة في فندق "كيمادو" ذي النجوم الأربع 2240 درهما.

ماربيا ومايوركا أرخص

ولا تبدو أثمنة فنادق الشمال تنافسية على الإطلاق إذا ما قورنت بأسعار المبيت في فنادق من فئة 5 نجوم في أشهر المدن الساحلية الإسبانية، ففي مدينة ماربيا جنوب إقليم الأندلس، والقريبة من السواحل الشمالية المغربية، يمكن العثور على غرفة في فندق "فينسي إستريا ديل مار" الساحلي مقابل 3095 درهما مع وجود العديد من الميزات الإضافية، أما سعر ليلة في فندق "لوس مونتيروس" فتكلف 3598 درهما، علما أن هذه المدينة توصف بأنها "وجهة الأثرياء".

وحتى في جزيرة مايوركا، التي يقصدها صيفا عدد كبير من النجوم والأغنياء، تبدو الأمور معقولة أكثر بكثير من مدينة طنجة، حيث يمكن قضاء ليلة في فندق "كابريس" بالميناء الترفيهي "ألكوديا"، والذي لا يفصله عن المزارات التاريخية للمدينة سوى 30 مترا، مقابل 3326 درهما، مع وجبة فطور وتخفيض بنسبة 15 في المائة عن استئجار السيارات.

وتبدو المقارنة خاسرة أيضا مع المدن السياحية الشهيرة في فرنسا أيضا، ففي نيس مثلا يبلغ ثمن ليلة في فندق "بوسكولو" ذي الخمس نجوم والقريب من وسط المدينة ومن أشهر معالمها 3870 درهما، وتنخفض الأسعار بانخفاض تصنيف الفنادق، فثمن ليلة في فندق "ديك" المصنف ضمن فئة الأربع نجوم والقريب من البحر هو 2089 درهما، ويمكن العثور على غرف أقل من ذلك بكثير في فنادق أخرى مصنفة.

وفي العاصمة البرتغالية لشبونة، يصل سعر الليلة في فندق "شيراتون" البعيد عن المركز بكيلومترين ونيف 2026 درهما، ولا يتجاوز 2212 درهما في فندق "ألتيس أفينيدا" القريب من وسط المدينة، وكلاهما مصنفان ضمن فئة خمس نجوم، أما بالاطلاع على أسعار الفنادق الأقل تصنيفا، يمكن للمرء أن يفهم لماذا أصبحت البرتغال واحدة من أكثر الدول تنافسية في القطاع السياحي في العالم.

تعليقات الزوار ( 1 )

  1. وجدي :

    عادي في بلد ينعدم فيه تطبيق القانون . او يطبق فيه قانون الغاب عادي نشوفو هاذ الاثمنة و اكثر . عصير برتقال ب 60 درهم . قهوة حليب في محلبة ب20 درهم و زيد و زيد . الحاصول الهروب لسواحل اسبانيا اين القانون يحمي المستهلك و اين لا وجود لبوزيال

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .