الجيش يُحول حامية عسكرية بطنجة إلى مستشفى لمواجهة "كورونا"

حولت القوات المسلحة الملكية الحامية العسكرية بمدينة طنجة إلى مستشفى كإجراء احترازي مخافة تفشي فيروس كورونا، وذلك وفق ما أكدته مصادر مسؤولة، والتي أوضحت أن الأمر يتعلق بخطوة استباقية لمواجهة أي خصاص ناتج عن ارتفاع أعداد المصابين بالفيروس في ظل اقتراب المغرب من المرور إلى الحالة الوبائية الثانية.

وأوضحت المصادر ذاتها لموقع "الصحيفة" أن الأمر يتعلق بإنشاء مستشفى مجهز بأجهزة التنفس الاصطناعي والمعدات الضرورية لمتابعة الحالة الصحية لمرضى فيروس "كوفيد 19" مع إمكانية إحداث غرف مؤقتة للإنعاش في إطار الـ250 غرفة المعلن عن إحداثها مؤخرا من طرف وزارة الصحة مواكبة للإجراءات الاحترازية المتخذة.

وأضافت المصادر نفسها أن الأمر لن يقف عند إحداث مستشفى "عسكري" في حامية القوات المسلحة الملكية، ولكن أيضا إحداث مستشفى ميداني، حيث وُجه طلب رسمي لوالي جهة طنجة تطوان الحسيمة محمد مهيدية، من أجل توفير قطعة أرض خلاء ذات مساحة كبيرة في مكان بعيد عن التجمعات البشرية من أجل إحداث مستشفى ميداني.

وفسرت مصادر "الصحيفة" هذه الإجراءات بوجود مخاوف من ضعف الطاقة الاستيعابية لمستشفيات جهة الشمال، التي سجلت 4 حالات مؤكدة إلى حدود اليوم الجمعة، والموجود على خط التماس مع معابر حدودية برية وبحية التي لا تزال تُستخدم من طرف ناقلي البضائع، مشيرة أن الجهة لا تتوفر على أي مستشفى عسكري كما أن المستشفى الجامعي لطنجة لا زال في طور البناء.

وكان الملك محمد السادس، باعتباره القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة، قد أصدر تعليماته للمفتش العام للقوات المسلحة الملكية، يوم الثلاثاء الماضي، قصد وضع المراكز الطبية المجهزة التي سبق أن أمر بإحداثها لهذا الغرض بمختلف جهات المملكة، رهن إشارة المنظومة الصحية بكل مكوناتها إن اقتضى الحال ذلك.

الأحد 0:00
سماء صافية
C
°
8.51
الأحد
11.45
mostlycloudy
الأثنين
11.89
mostlycloudy
الثلاثاء
12.26
mostlycloudy
الأربعاء
14.99
mostlycloudy
الخميس
14.9
mostlycloudy