الحكومة الإسرائيلية: أكثر من 400 شخص هاجروا المغرب صوب إسرائيل

 الحكومة الإسرائيلية: أكثر من 400 شخص هاجروا المغرب صوب إسرائيل
الصحيفة - حمزة المتيوي
السبت 9 نونبر 2019 - 12:00

كشفت الحكومة الإسرائيلية أن موجهة هجرة اليهود نحو إسرائيل لا تزال مستمرة، حيث هاجر 432 يهوديا مغربيا بلدهم الأم في السنوات الثماني الأخيرة، ما جعل المملكة تتصدر الدول العربية المصدرة للمهاجرين إلى إسرائيل.

وكشف الإحصاء الذي أنجزته سلطة السكان والهجرة بإسرائيل، والذي نشرته الحكومة الإسرائيلية عبر حسابها الرسمي باللغة العربية في "تويتر" يوم 6 نونبر الجاري، المتزامن مع الذكرى 44 للمسيرة الخضراء، أن المغرب حل قبل تونس واليمن في تصدير الهجرة إلى الأراضي المحتلة.

وأورد الإحصاء أنه خلال الفترة التي تبدأ من 2011، وهي السنة التي عرفت انطلاق موجات "الربيع العربي"، هاجر إلى إسرائيل 432 شخصا من المغرب و160 من تونس و119 من اليمن، مقابل شخصين فقط من الجزائر وواحد من كل من قطر وليبيا والبحرين ولبنان.

وتنشر الحكومة الإسرائيلية هذا الإحصاء بعد شهر فقط من نشر المكتب المركزي للإحصاء في إسرائيل تقريرا يؤكد احتضان المغرب لـ2000 يهودي، ما يجعله ثالث بلد ذي أغلبية مسلمة يحتضن مواطنين يهود بعد تركيا وإيران وقبل تونس.

وكان التقرير الذي أعد بمناسبة حلول السنة اليهودية الجديدة قد كشف أن تعداد اليهود حول العالم عرف ارتفاعا طفيفا هذه السنة ليصل إلى 14,8 ملايين نسمة، مبرزا أن 26 ألف شخص من معتنقي الديانة اليهودية يعيشون في دول عربية وإسلامية ومنها المغرب.

ويعيش في تركيا نحو 15.000 مواطن يهودي مقابل 8500 يعيشون في إيران و1000 في تونس، لكن أكبر عدد من اليهود الذين يعيشون خارج الأراضي المحتلة يوجد في الولايات المتحدة الأمريكية بما مجموعة 5 ملايين و700 ألف نسمة، متبوعة بفرنسا بـ450 ألف نسمة ثم كندا بـ392 ألف نسمة.

وكانت هجرة اليهود المغاربة نحو إسرائيل قد بلغت ذروتها بعد سنة 1947 مع إعلان قيام الدولة عقب احتلال الأراضي الفلسطينية، إذ غادر المملكة ما بين 1948 وبداية الستينات ما يزيد عن 100 ألف نسمة، لكن الأمر ازداد سوءا بعد حربي 1967 و1973 حيث بلغ تعداد مغاربة إسرائيل سنة 1974 ما يقارب 400 ألف شخص.

اذهبوا إلى الجحيم..!

لم تكن وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي الوحيدة التي تلاحقها تهم تضارب المصالح في علاقتها "المفترضة" مع الملياردير الأسترالي "أندرو فورست" التي فجرتها صحيفة "ذا أستراليان" وأعادت تأكيدها ...