الداوي يُرجع ارتفاع المحروقات لمشاكل الخليج.. والبرلمانيون ينتقدون تأخر التسقيف – الصحيفة

الداوي يُرجع ارتفاع المحروقات لمشاكل الخليج.. والبرلمانيون ينتقدون تأخر التسقيف

واصل لحسن الداودي وزير الشؤون العامة والحكامة خلف الجدل في جلسة الأسئلة الشفوية الأسبوعية بمجلس المستشارين، التي عقدت اليوم الثلاثاء، بالرباط، حيث أثار الداودي حفيظة العديد من البرلمانيين اللذين طالبوه بالتقيد بالإجابة عن سؤال مصير تسقيف المحروقات، وعدم إقحام الانتخابات.

ودخل الداودي في مشادات كلامية مع العديد من المستشارين البرلمانيين، الذين انتقدوا إقحام الوزير للانتخابات في أجوبته، وذلك بعد أن صرح بأن الحكومة الحالية أفضل من سابقاتها و لذلك نالت ثقة المغاربة في الاسحقاقات الأخيرة.

وتعرض المسؤول الوزاري المذكور، لهجوم حاد من مجموعة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، التي اعتبرت أن "الحكومة لا تقدر على مواجهة اللوبيات الكبيرة والقضاء على المفسدين"، ضاربة مثلا "بعدم قيامها بتسقيف أسعار المحروقات".
ورد الداودي على هجوم الكونفدرالية بالقول "التسقيف قادم والحكومة تتحمل مسؤوليتها أمام المواطنين بهذا الخصوص، وستختار الوقت المناسب للقيام به"، مضيفا في الوقت نفسه "الأسعار الدولية مرتفعة بسبب الأحداث في الشرق الأوسط ساهمت في ارتفاع سعر المحروقات".
وتابع الداودي حديثه قائلا "هناك تجميع للمعطيات واستشارة لجهات عديدة لكن التسقيف قادم لا محالة، وينبغي أن لا نتهم الحكومة بأنها عاجزة أو تتهرب، فهي وعدت بالتسقيف وستفي بالوعد الذي قطعته".
وأضاف المتحدث نفسه "إذا ارتفعت أسعار المحروقات فإن الحكومة مجبرة أن تتخذ مجموعة من التدابير، لأنه في كل ظرفية الحكومة مجبرة التدخل، ونسعى في هذا الظروف إلى تأمين احتياطي شهر وسنفرض على الشركات فعل ذلك أيضا، تجنبا لأي ارتفاع محتمل بسبب الأحداث التي تقع في المنطقة العربية". يقول الدادوي.

تعليقات الزوار ( 1 )

  1. ملاحظ :

    هذا ليس وزير . لا يستطيع حتى تقرير مصيره بنفسه. فكيف ان يقرر في التسقيف. الم يقدم استقالته ؟ ام تم توبيخه و تذكيره انه من الخدم و لا يحق له تقرير وقت ذهابه. الشعب المغربي يعاني منذ اكثر من ثلاث سنوات من شركات النفط التي تنهبه و انت تتحدث عن الشرق الاوسط. انتم شؤم على هذا البلد . الله ينتقم منكم و سنتحاسب يوم القيامة

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .