الذكاء الاصطناعي والصحافة: فرص وتحديات

 الذكاء الاصطناعي والصحافة: فرص وتحديات
نجيب مصطفى كمالي
الخميس 18 أبريل 2024 - 13:55

يشهد عالم الصحافة تحولات جذرية مع تزايد اعتماد المؤسسات الإعلامية على تقنيات الذكاء الاصطناعي في مختلف مراحل العمل الصحفي. ووفقًا لاستطلاع أجراه مركز البحوث الصحفية في كلية لندن للاقتصاد بدعم من "مبادرة غوغل للأخبار"، فإن 73% من المشاركين يرون أن الذكاء الاصطناعي يتيح فرصًا جديدة لزيادة الكفاءة والإنتاجية والإبداع في غرف الأخبار.

تطبيقات الذكاء الاصطناعي في الصحافة

أظهر الاستطلاع أن 85% من المشاركين استفادوا من إمكانات الذكاء الاصطناعي التوليدي في مجالات مثل كتابة ملخصات الأخبار وعناوينها. كما يستخدم أكثر من 75% من المؤسسات الإعلامية الذكاء الاصطناعي في مجال واحد على الأقل من مجالات جمع الأخبار وإنتاجها وتوزيعها.يساعد الذكاء الاصطناعي أيضًا في مهام مثل تحليل البيانات الضخمة، وتحسين جودة المحتوى من خلال اكتشاف الأخطاء واللغة المنحازة. كما يمكن استخدامه في التحقق من المعطيات والكشف عن المعلومات المضللة.

التحديات الأخلاقية والثقافية

على الرغم من الفوائد المحتملة، أعرب أكثر من 60% من المشاركين في الاستطلاع عن مخاوفهم من التأثيرات الأخلاقية للذكاء الاصطناعي على جودة التحرير والجوانب الأخرى للعمل الصحفي. هناك أيضًا مخاوف من قدرة الذكاء الاصطناعي على توليد معلومات مضللة لا يمكن اكتشافها، مما قد يؤدي إلى تفاقم التمييز وعدم المساواة. أظهر الاستطلاع أيضًا وجود مقاومة ثقافية ومخاوف من فقدان الوظائف بسبب هذه التقنية الجديدة. لذلك، دعا المشاركون إلى ضرورة وضع مبادئ توجيهية أخلاقية للتخفيف من التحيز القائم على الخوارزميات، وضمان الشفافية من قبل مطوري الذكاء الاصطناعي وشركات التكنولوجيا.

الفجوة الرقمية والتدريب

كشف الاستطلاع عن وجود فجوة رقمية في استخدام الذكاء الاصطناعي بين المؤسسات الإعلامية الكبيرة والصغيرة، وكذلك بين الدول المتقدمة والنامية. حيث تتركز الفوائد الاقتصادية للتقنية في الدول الغنية التي تمتلك البنية التحتية والموارد اللازمة .لذلك، أكد المشاركون على ضرورة سد الفجوات المعرفية بين الفرق المختلفة في غرف الأخبار، وتدريب الصحفيين والعاملين في الإعلام على استخدام أدوات الذكاء الاصطناعي بشكل فعال وأخلاقي. كما يجب تطوير المناهج التعليمية للإعداد للعمل في بيئة إعلامية تعتمد على هذه التقنيات بشكل متزايد .بينما تواصل المؤسسات الإعلامية البحث عن أفضل الممارسات لإدماج الذكاء الاصطناعي، يبقى التحدي الأكبر هو الحفاظ على المعايير الأخلاقية والمهنية للصحافة في عصر التكنولوجيا الذكية مع الاستفادة من الفرص التي تتيحها هذه التقنيات الجديدة.

في الختام، يعد الذكاء الاصطناعي في الصحافة سيفًا ذا حدين، يقدم فرصًا هائلة لتحسين الكفاءة والإنتاجية، لكنه يأتي مع تحديات أخلاقية واجتماعية يجب معالجتها. الشفافية، التدريب، والتعاون بين الأقسام، جنبًا إلى جنب مع وضع مبادئ توجيهية أخلاقية، ستكون حاسمة في تحقيق التبني الفعال للذكاء الاصطناعي في الصحافة. ولمواجهة هذه التحديات، يتطلب الأمر تطوير إستراتيجيات مؤسسية للذكاء الاصطناعي تأخذ بعين الاعتبار الحجم والمهام، والموارد.  كما يجب على المؤسسات الإعلامية توفير التدريب اللازم للصحفيين لمواكبة هذا التطور السريع الذي لا ينتظر أحدا.

اذهبوا إلى الجحيم..!

لم تكن وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي الوحيدة التي تلاحقها تهم تضارب المصالح في علاقتها "المفترضة" مع الملياردير الأسترالي "أندرو فورست" التي فجرتها صحيفة "ذا أستراليان" وأعادت تأكيدها ...