الرئيس السابق للمخابرات الإسبانية: لن يكون هناك أبدا استفتاء في الصحراء.. والجزائر لن تتوقف عن بيعنَا الغاز لأنه مصدر ما تأكله

 الرئيس السابق للمخابرات الإسبانية: لن يكون هناك أبدا استفتاء في الصحراء.. والجزائر لن تتوقف عن بيعنَا الغاز لأنه مصدر ما تأكله
الصحيفة – حمزة المتيوي (الصورة خاصة بـ ABC)
الخميس 24 مارس 2022 - 12:00

أبدى خورخي ديثكالار، رئيس جهاز المخابرات المركزية الوطنية في إسبانيا سابقا والسفير الأسبق لمدريد في الرباط، قناعته من أن "استفتاء تقرير المصير" لن يُنظم أبدا في الصحراء، وأبرز أن مبادرة الحكم الذاتي المغربية التي أعلن رئيس الوزراء بيدرو سانشيز دعمها الأسبوع الماضي، تلقى قبولا لدى العديد من الصحراويين باعتبارها "الحل الوسط"، موردا أيضا أنه لا يتوقع أن تتوقف الجزائر عن بيع الغاز لإسبانيا لأن الأمر يتعلق بـ"مصدر عيشها".

وفي حوار مع صحيفة ABC نُشر أمس الأربعاء، قال ديثكالار "لن يكون هناك استفتاء في الصحراء أبدا، لقد مضت 47 عاما دون التوصل لاتفاق بين الأطراف، والمغرب يعتقد أنه كريم للغاية في تقديم مبادرة الحكم الذاتي"، وتابع "هناك مجموعة من الصحراويين يكونون إطارا يدعى الحركة الصحراوية من أجل السلام، الذين يقبلون هذا الخط ومستعدون للعمل من أجله"، لكنه في المقابل دعا حكومة سانشيز إلى شرح موقفها الجديد موردا "هذا يحتاج إلى شرح جيد، أنا لا أقول إنه لا يمكنها القيام بذلك (دعم المقترح المغربي) لكن يجب أن تشرح الأمر".

من ناحية أخرى، قال ديثكالار الذي كان سفيرا في المغرب ما بين 1997 و2001، وسفيرًا لدى واشنطن ما بين 2008 و2012، إن المغرب أضحى يتمتع بـ"الجرأة" بعد أن دعمت الولايات المتحدة الأمريكية سيادته على الصحراء، مشيرا إلى أن فرنسا بدورها تساند مقترح الحكم الذاتي لكن وضعها مختلف عن إسبانيا التي كانت "القوة المديرة للإقليم"، وتابع "مسؤولية إسبانيا في الإقليم ومع الصحراويين تختلف عن مسؤولية فرنسا، ونحن حين ندعم الحكم الذاتي فإننا نعترف بالسيادة (المغربية)، وهذا يعني أننا نذهب لموقف دونالد ترامب، نعم إسبانيا متناسقة مع ترامب رغم أن ذلك قد يبدو غريبا".

وحول ردة الفعل الجزائرية تجاه إسبانيا وما إذا كان ذلك يعني التأثير على واردات الغاز، قال رئيس جهاز المخابرات الإسبانية الأسبق "لا تستطيع الجزائر الاستغناء عن بيع الغاز لأن الغاز والنفط هو ما تأكله، 60 في المائة من دخلها يأتي من هناك وليس لديها العديد من الأماكن الأخرى لتبيع فيها، ومعنا يوجد خط أنابيب يسمح بنقله بسهولة"، متوقعا أن يعود السفير الجزائري إلى مدريد على أن تشرح بلاده لاحقا سبب عودته.

وأوضح ديثكالار أنه في غضون هذه التطورات "يقدم المغرب نفسه بأنه انتصر في معركة ثنائية، مبرزا أنه "بلد يطالب بأن يعامل باحترام كبير، وهو جار نريد أن تكون لنا علاقات جيدة معه، لكن يجب أن نتعامل معه أيضا بحزم، فقد يساء فهم الشعور بالضعف في المغرب"، لكنه في الوقت نفسه أبدى اقتناعه بأن الرباط لن تتنازل أبدا عن مطالبها بخصوص السيادة على سبتة ومليلية وكل ما سيفعله هو "كبح تلك المطالب لفترة من الوقت".

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...