الرئيس اللبناني ميشال عون يستقبل وفد "جامعة اللّاعنف"

 الرئيس اللبناني ميشال عون يستقبل وفد "جامعة اللّاعنف"
الصحيفة من الرباط
الأربعاء 23 فبراير 2022 - 13:22

استقبل الرئيس اللبناني ميشال عون وفدا يُمثل "جامعة اللّاعنف وحقوق الإنسان في العالم العربي" "AUNOHR"  الذي ضمّ إلهام كلّاب رئيسة الجامعة وعبد الحسين شعبان نائب رئيس الجامعة وأوغاريت يونان رئيسة مجلس الأمناء والتي كان تأسيس الجامعة بمبادرة منها ومن وليد صليبي.

وحسب بلاغ من "جماعة اللاعنف" فإن الرئيس عون أشاد بالجهود المبذولة لنشر ثقافة اللّاعنف، والتراكم الذي يمكن أن يحدثه على صعيد أوضاع المستقبل، خصوصاً وأن لبنان شهد أنواع شتّى من العنف، ولاسيّما خلال الحرب الأهلية.

ونوّه الرئيس حسب البلاغ إلى قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بإنشاء "أكاديمية الإنسان للتلاقي والحوار" في لبنان التي أيّدتها 165 دولة في العام 2019 ، وهي المبادرة التي طرحها الرئيس منذ العام 2017 ، والتي سيكون لها أثر كبير في تنشئة الجيل الجديد على القيم الإنسانية والتعايش والسلم والتسامح وحلّ الخلافات بالحوار، خصوصاً وأن العالم العربي هو الأكثر احتياجاً إلى ذلك.

وأطلع وفد جامعة اللّاعنف الرئيس عون على حيثيات تأسيس الجامعة ومجلس أمنائها العالمي الذي يضمّ عدداً من الحائزين على جائزة نوبل، والذي يرأسه فريدريكو مايور المدير العام السابق لليونسكو، باعتبارها أول جامعة في العالم تختصّ بمنهج اللّاعنف أكاديمياً وتسعى إلى نشر ثقافته والتربية عليه بآليات حديثة وفروع جديدة تتعلّق بفلسفته وحلّ الخلافات بواسطته، إضافة إلى إبراز المشترك الإنساني من خلال الأديان واللّاعنف والإعلام واللّاعنف والتنمية واللّاعنف ومسرح اللّاعنف وحقوق الإنسان واللاّعنف.

جدير بالذكر أن الجامعة التي تأسست في العام 2009 حصلت على الترخيص القانوني الرسمي في العام 2014، وبدأت بتطبيق منهجها الأكاديمي منذ العام 2015، وهي تضمّ نخبة متميزة وكوكبة لامعة من خيرة الأساتذة الجامعيين المؤمنين برسالة اللّاعنف وبدوره في تعزيز قيم السلام والتسامح والمواطنة المتكافئة وحقوق الإنسان. وستقوم الجامعة بتخريج حوالي 100 طالب (دراسات عليا) منهم حصلوا على الماجستير أو الدبلوم العالي، بالإضافة إلى تدريب وتهيئة مئات الكوادر من البلدان العربية على ثقافة اللّاعنف، وهي ترتبط بعلاقات واسعة مع العديد من الجامعات ومراكز الأبحاث الدولية والعربية. وتُعتبر بيروت المدينة 21 التي ينتصب فيها تمثال اللّاعنف ( المسدس المعقوف) في منطقة الزيتونة باي. وكان أول نصب له في مدينة مالمو السويدية والثاني في مدينة نيويورك أمام مبنى الأمم المتحدة.

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...