الرباط تستعد لاحتضان مهرجان موازين: فرصةٌ لإبراز "القوة الناعمة" للمغرب وتسويق صورته على المستوى الدولي

 الرباط تستعد لاحتضان مهرجان موازين: فرصةٌ لإبراز "القوة الناعمة" للمغرب وتسويق صورته على المستوى الدولي
الصحيفة من الرباط
الخميس 6 يونيو 2024 - 14:15

تستعد مدينة الرباط لاستقبال مهرجان موازين خلال الفترة ما بين 21 و29 يونيو الجاري، والذي سيتزامن هذه المرة مع الأجواء الاحتفالية لعيد الأضحى وكذا الأسابيع الأولى من عودة أفراد الجالية المغربية لأرض الوطن.

ودخلت العاصمة المغربية مرحلة العد التنازلي لاحتضان نسخة جديدة من ثاني أكبر مهرجان في العالم، الأمر الذي يجعل منه، حسب مهتمين بالمجال الفني، نقطة تميز فارقة بالنسبة للمغرب على المستويين الإقليمي والوطني.

وتلتفت أنظار محبي الموسيقى والفنون في العالم إلى المغرب من خلال هذا الحدث العالمي، ما يتيح لمدينة الرباط إبراز نفسها كمركز لتلاقي الثقافات يتسم بالديناميكية والتطور، إلى جانب إبراز قدرات المغرب التنظيمية للأحداث الكبرى.

الأمر يتعلق بحدث يشد أنظار العالم للمملكة، وبالتالي ستكون له، وفق مراقبين، تأثيرات إيجابية على الجانب الاقتصادي أيضا، خصوصا عبر المساهمة في تعزيز صورة المغرب كبلد للتسامح وتلاقح الثقافات وإبراز بنيات الاستقبال المتطورة التي يزخر بها.

وقبل احتضان المملكة لأحداث رياضية مهمة مستقبلا، يراهن مهرجان موازين أيضا على تطوير صورة العلامة التجارية المغربية على المستوى الدولي، والتروي للبلد وما يتوفر عليه من قوة ناعمة تسوق بشكل أكبر للمملكة التي يتجاوز عمرها 12 قرنا.

وسيكون المغرب، خلال أيام المهرجان، قبلة للعديد من نجوم الموسيقى والفن الوطنيين والدوليين، وسيستقبل أعداداً إضافية من الزوار الأجانب، بما في ذلك النجوم والمؤثرون وممثلو وسائل الإعلام الدولية، ما سيخلق ديناميكية استثنائية في العاصمة ومحيطها.

تعليقات
جاري تحميل التعليقات

اذهبوا إلى الجحيم..!

لم تكن وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي الوحيدة التي تلاحقها تهم تضارب المصالح في علاقتها "المفترضة" مع الملياردير الأسترالي "أندرو فورست" التي فجرتها صحيفة "ذا أستراليان" وأعادت تأكيدها ...