الرباط لا تريد أي أزمة مع داكار.. الرئيس السنغالي السابق يتلقى تحذيرات من المغرب بعدم التدخل في الشأن السياسي لبلاده

 الرباط لا تريد أي أزمة مع داكار.. الرئيس السنغالي السابق يتلقى تحذيرات من المغرب بعدم التدخل في الشأن السياسي لبلاده
الصحيفة من الرباط
الأثنين 27 ماي 2024 - 9:00

قالت وسائل إعلام سنغالية إن الرئيس السابق، ماكي سال، تلقى تحذيرات من المغرب، البلد الذي يستقر على أراضيه منذ انتهاء ولايته الثانية على رأس الجمهورية، بخصوص تدخله في الشؤون السياسية لدكار، حيث أوضحت له لرباط أنها لا تريد أي نوع من الأزمات مع الرئيس الحالي بصيرو ديوماي فاي.

وأوردت مجلة "والفجرِ" وموقع "سيني نيوز" السنغاليين، أن المغرب وفرنسا دخلا على خط دعوة الرئيس السابق لأعضاء حزب "التحالف من أجل الجمهورية"، وائتلاف "متحدون من أجل الأمل" من أجل "التعبئة"، وطالبه مسؤولو البلدين، بشكل صريح، بعدم التدخل في الشأن السياسي السنغالي.

وبعد أن سلم السلطة للرئيس ديوماي فاي في 2 أبريل 2024، انتقل ماكي سال إلى المغرب للاستقرار على أراضيه، كما عُين مبعوثا خاصا لميثاق باريس للناس والكوكب، وهو الأمر الرهين بإنهاء أزمة الانتخابات الرئاسية في السنغال، بعدما كان يريد تمديد ولايته بشكل غير دستوري.

وأوردت الصحافة السنغالية أن إقامة سال بالمغرب "تقتضي منه عدم التحدث علنا عن القضايا السياسية السنغالية"، مضيفة أن تدخله في الشؤون السياسية يهدد بجعل علاقات المغرب وفرنسا بالسنغال "في وضع غير مريح".

ولتجنب الانزلاق إلى هذا الوضع طلبت كل من الرباط وباريس من سال الالتزام بالابتعاد عن الشأن السياسي، وأوضحا له أنهما "لا تريدان أن تكونا على خلاt مع السلطات السنغالية الجديدة"، وبالتالي عليه أن يظل "مُتَحَفِّظا بشأن المسائل الداخلية" لبلاده.

وكان سال البالغ من العمر 62 عاما قد توجه إلى المغرب فور تسليم السلطة للرئيس الحالي، قبل ما يناهز شهرين، حيث اختار الاستقرار بمدينة مراكش، في خطوة ساهمت في إنهاء أزمة سياسية عويصة تلت محاولته البقاء في السلطة.

وقبل ذلك، وفي فبراير الماضي، أعلن سال أنه اختار المغرب للاستقرار به بعد انتهاء ولايته كرئيس للبلاد، وذلك خلال مشاركته في برنامج تلفزيوني حيث سُئل عن وجود إمكانية لاستقراره في المملكة بعد خروجه من القصر الجمهوري، وتحديدا في مراكش حيث يملك إقامة، ليجيب مبتسما "نعم، من الممكن، نعم، لأنني أحب كثيرا المغرب". 

تعليقات
جاري تحميل التعليقات

اذهبوا إلى الجحيم..!

لم تكن وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي الوحيدة التي تلاحقها تهم تضارب المصالح في علاقتها "المفترضة" مع الملياردير الأسترالي "أندرو فورست" التي فجرتها صحيفة "ذا أستراليان" وأعادت تأكيدها ...