“الزنقة 61” بطنجة.. تتأنق بـ “رداء” العيد وبجمال طاغ صنعه سكانها – الصحيفة

"الزنقة 61" بطنجة.. تتأنق بـ "رداء" العيد وبجمال طاغ صنعه سكانها

عادت الزنقة 61 التي تقع في حي الإنعاش بمدينة طنجة، لتسقطب الأنظار إليها في أول أيام عيد الأضحى، بسبب الحلة الجمالية التي ظهرت بها، وكأنها بدورها تحتفل بالعيد.

بفضل سكان الحي، تحولت هذه المنطقة خلال السنوات الست الأخيرة إلى عنوان للأحياء الجميلة في طنجة، وقد ذاع صيتها على المستوى العربي وحتى العالمي، خلال مسابقة الأحياء الجملية التي انطلقت بالمدينة منذ سنوات وكانت هي من حصدت الجائزة في عامها الأول.

أحياء وأزقة كثيرة في طنجة تسير على منوال الزنقة 61، إلا أن هذه الأخيرة تتميز بحضور جمالي طاغ، نظرا للاهتمام المتواصل والمستمر من طرف سكانها، وإضافتهم في كل مرة للمسة إبداعية تزيدها رونقا وجمالا.

في هذا العيد، أضاف السكان لهذه الزنقة فوانيس تقليدية جميلة وعدد من المصابيح المضيئة في الليل بألوان مختلفة، الشيء الذي جعلها تظهر بألق كبير خلال الليل، حتى يشعر المار بها وكأنه يدخل عالما سحريا لا علاقة له بالواقع من فرط الإبهار.

صور هذه الزنقة التي انتشرت على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، لقيت تفاعلا كبيرا من طرف نشطاء هذه المواقع، فمن بينهم من أبدى إعجابه الكبير لهذه الزنقة بجمالها المثير، ومنهم من أثنى على سكانها ودعا سكان الأزقة والأحياء الأخرى في طنجة والمغرب، بالاحتذاء بالزنقة 61 كمثال مشرق لما قد تصبح عليه الأحياء المغربية، لو جد من سكانها العزم.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .