السفير السعودي في الرباط: تطوير العلاقة بين المملكتين يخدم أمن واستقرار المنطقة

 السفير السعودي في الرباط: تطوير العلاقة بين المملكتين يخدم أمن واستقرار المنطقة
الصحيفة من الرباط
الثلاثاء 24 شتنبر 2019 - 9:00

يبدو أن العلاقة بين المغرب والمملكة العربية السعودية، بدأت تعيد دفئها، بمبادرة من الملك السعودي، سلمان بن عبد العزيز والملك محمد السادس، بعيدا عن "مغامرات" ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان.

هذا على الأقل ما بدا من خلال تبادل رسائل التضامن التي أرسلها الملك محمد السادس إلى الملك السعودي في كل مناسبة، وعبّر عنه أيضا السفير السعودي في المغرب، عبد الله بن سعد الغريري، أمس الإثنين بالرباط، حينما أكد أن تطوير العلاقات المغربية السعودية يخدم مصالحهما المشتركة، ويعزز الدور الطلائعي للبلدين في دعم الأمن والاستقرار في المنطقة العربية وفي العالم.

وأشاد عبد الله بن سعد الغريري، في حفل نظم بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني السعودي التاسع والثمانين بمقر السفارة السعودية بالرباط، بقوة الروابط التاريخية التي تربط بين قيادتي وشعبي المملكتين، وبمتانة العلاقات الاستراتيجية القائمة بين البلدين.

وأشار السفير اسلعودي في الرباط، خلال هذا الحفل، الذي عرف حضور رئيسي مجلس النواب والمستشارين وعدد من أعضاء الحكومة وشخصيات أخرى وطنية وأجنبية، إلى أن المملكة المغربية شهدت في عهد الملك محمد السادس، حركة إصلاحات عميقة وتطورا ملموسا على الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، منوها بعدد من الأوراش التنموية الكبرى والمشاريع المهيكلة التي تضع المغرب في الطريق الصحيح لبناء اقتصاد متين.

واعتبر الدبلوماسي السعودي أن الاحتفال باليوم الوطني لبلاده مناسبة لإبراز الانجازات "الملموسة" التي حققتها المملكة، مشيرا إلى عدد من المشاريع الكبرى كتوسعة المسجد الحرام ورؤية 2030 الاقتصادية الرامية إلى تنويع ركائز الاقتصاد ومشروع مدينة "نيوم" التي تم تصميمها لتكون إحدى أهم العواصم العالمية في العلوم والابتكار والتكنولوجيا.

من "جمّل" الحبيب المالكي للقصر؟

عيّن الملك محمد السادس، يوم أمس الاثنين، الحبيب المالكي في منصب رئيس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، وجاء في بلاغ الديوان الملكي أن الملك زود المالكي بتوجيهات من أجل قصد ...