الشركة الجزائرية للطاقة تكذب مبالغات تبون: أقصى ما سنُنتجه من خلال محطات تحلية المياه هذه السنة 3,7 ملايين وليس 1,3 مليار متر مكعب

 الشركة الجزائرية للطاقة تكذب مبالغات تبون: أقصى ما سنُنتجه من خلال محطات تحلية المياه هذه السنة 3,7 ملايين وليس 1,3 مليار متر مكعب
الصحيفة من الرباط
الأربعاء 15 ماي 2024 - 21:35

كذبت الشركة الجزائرية للطاقة، تصريحات الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، بخصوص حجم المياه التي سيتم إنتاجها يوميا عبر محطات التحلية التي تستثمر فيها البلاد منذ سنوات، حيث أوردت أن الرقم المقدر هو 3,7 ملايين متر مكعب من الماء يوميا، وليس 1,3 مليار متر مكعب، كما سبق لتبون أن صرح بذلك أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وبعد أن تداولت وسائل الإعلام الجزائرية على نطاق واسع، تصريحات تبون بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، بتاريخ 19 شتنبر 2023، على اعتبار أن الأمر يتعلق بأكبر إنتاج للمياه الصالحة للشرب عبر محطات تحلية ماء البحر على الصعيد العالمي، جاءت تصريحات المدير العام لشركة الطاقة الجزائرية لتدارك تلك المبالغات.

وقال محمد بوطابة، المدير العام للشركة، في تصريحات لوكالة الأنباء "رويترز، إن بلاده ستنتج 3,7 ملايين متر مكعب يوميا من المياه المحلاة بحلول نهاية عام 2024، وهو ما يغطي نسبة 42 في المائة من احتياجات سكان البلاد المقدر عددهم بـ42 مليون نسمة، ويبقى الطموح هو الوصول إلى 5,6 ملايين متر مكعب يوميا بحلول سنة 2030.

وفي حديثه لرويترز أورد بوطابة أن الجزائر، التي وصفها بأنها "شبه قاحلة"، استثمرت أكثر من 2,1 مليار دولار للوصول إلى الهدف الحالي، وتخطط لاستثمار 2,4 مليار دولار لاستكمال تنفيذ خطتها، وهي التصريحات التي تمثل "تكذيبا" لكلام الرئيس تبون الذي تحدث عن إنتاج 1,3 مليارات متر مكعب من المياه المُحلاة مع متم سنة 2024.

وأورد تبون "لقد تبنت الجزائر خطة التنمية المستدامة وأدرجتها كأولوية وطنية ضمن كل الاستراتيجيات والبرامج والمخططات الحكومية، حيث مكن ذلك من قطع أشواط مهمة جدا وتحقيق نتائج معتبرة في مسار أهداف التنمية المستدمة، لا سيما في قطاعات التربية والصحة والكهرباء والمياه"، وتابع "وعلى ذكر المياه فإن بلادي انطلقت ببرنامج تحلية مياه البحر وسنصل مع نهاية سنة 2024 إلى إنتاج مليار و300 مليون متر مكعب يوميا".

وكانت تصريحات تبون أمام الجمعية العام للأمم المتحدة قد استُقبلت باستغراب وسخرية، لكنها لم تكن المرة الأولى التي تصدر فيها عنه مثل تلك المبالغات، ففي غشت من سنة 2023 صرح  في لقاء بممثلي وسائل الإعلام الجزائرية، أن بلاده ستنتج أكثر مما أعلن عنه في نيويورك بـ 100 مليون متر مكعب.

وتحدث تبون حينها حينها عن إنتاج  مليار و400 مليون متر مكعب من مياه البحر التي ستتم تحليتها من خلال محطات المعالجة في بلاده، في حين أن القدرة الإجمالية لتلك المحطات مجتمعة، وعددها 14، بما فيها تلك التي لا تزال قيد الإنجاز، لا تزيد عن 3,7 مليون متر مكعب، وهو ما سبق أن نشرته وكالة الأنباء الرسمية.

تعليقات
جاري تحميل التعليقات

اذهبوا إلى الجحيم..!

لم تكن وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي الوحيدة التي تلاحقها تهم تضارب المصالح في علاقتها "المفترضة" مع الملياردير الأسترالي "أندرو فورست" التي فجرتها صحيفة "ذا أستراليان" وأعادت تأكيدها ...