"الضحى" تُحول استثماراتها لإفريقيا بعد تكبدها خسائر كبيرة في السوق المغربية

يبدو أن مجموعة "الضحى" للعقار التي يديرها الملياردير، أنس الصفريوي، تعيش وضعا صعبا في السوق الوطنية، جعلها تفكر جديا في التركيز علي السوق الإفريقية، رغم الصعوبات التي تواجهه في الكوت ديفوار والكاميرون والسينغال، تخص مواعيد التسليم، وجودة المنتوج العقاري المقترح.

وتكبدت المجموعة العقارية خسائر كبيرة في هامش أرباحها، بسبب الظريفة الصعبة لسوق العقار في المغرب، حيث تراجع رقم معاملاتها، سنة 2018 بـ 30% منتقلة من 5.9 مليار درهم سنة 2017 إلى 4 مليار درهم 2018.

وفشلت الضحى في بلوغ هدف تحقيق 1.9 مليار درهم من الأرباح سنويا، حيث لم تتجاوز 870 مليون درهم السنة الماضية، أي ما يقارب 45% من الهدف المسطر، ولم تنجح أيضا في تخفيض مديونتها التي وصلت إلى  33.9 في المئة.

وعمدت المجموعة إلى تحجيم عدد الأوراش واقتناء الوعاء العقاري في مدن المملكة بما يقارب النصف، مع وضع خطة للتركيز على بعض الأسواق الإفريقية "الناشئة".

أنس الصفريوي المدير العام للضحى في أحد مشاريعه في الكوت ديفوار

ويراهن الصفريوي على دول غرب إفريقيا، لإعادة التوازن لشركته، خصوصا وأن العديد من الموشرات تؤكد أن تعافي سوق العقار في المغرب لن يكون على المدى القريب لعدم وجود تحفيزات. حسب المنعشين العقاريين.

وتراجع الطلب بشكل كبير على العرض الذي تقدمه "الضحى" فيما يخص السكن الاقتصادي، كما هو حال فرعها الذي يخص السكن المتوسط والراقي "بريستيجيا" وهو ما أفضى لنتائج سلبية في رقم معاملات الشركة السنوية.

 وعمدت الشركة بتوجيه عائداتها لسنة 2018 إلى زيادة رأس مالها خلال 2019، لمواصلة استثماراتها على صعيد إفريقيا جنوب الصحراء، و ذلك لمواجهة التراجع الذي يشهده قطاع البناء في السوق الوطني، كما ترغب المجموعة في رفع رأسمالها وبيع حصص من الشركة لمواجهة تحديات السوق.

ورغم أن "الضحى" أعلنت في بيان لها عن نجاح مشاريعنا في إفريقيا، خلال سنة 2018، فإنها عادت لتؤكد أنه و"حفاظا على السلامة والمرونة المالية، اقترح مجلس إدارة الضحى، تأجيل صرف صافي ايرادات 2018، وتعزيز الزيادة في رأس المال خلال 2019". وأرجع العديد من المحللين الاقتصاديين تراجع جاذبية "الضحى" إلى مشاكل كبيرة في التسليم والجودة على مستوى السكن الاقتصادي، بالإضافة إلى المراجعة الضريبية التي التي كلفتها ما يقرب من 126 مليون درهم.

وتتوفر المجموعة على احتياطي من الأراضي في إفريقيا يعادل 100 هكتار أي بزيادة بنسبة 40 في المئة، منها 50 هكتار من القطع الأرضية الاستراتيجية، المتموقعة بمدينة أبيدجان بالكوت ديفوار،  إلا أن المجموعة مازالت تعاني من الكثير من المشاكل التي تخص "الإلتزام" في تنفيذ برامجها في الوقت المحدد، ومواعيد التسليم، والجودة التي أضرت بالمجموعة بشكل كبير في السوق العقارية المغربية.

وكانت وكالة "إيكوفين" المختصة في التحليل الاقتصادي بإفريقيا، قد أصدرت ورقة تحليلية مفصلة عن مجموعة "الضحي" أكدت من خلالها عن أن  أرقام معاملات شركة الصفريوي متضررة في إفريقيا رقم الأرقام المتضخمة التي تقدمها عن حجم مبيعات وحداتتها السكنية، خصوصا في الكوت ديفوار، حيث أشارت الوكالة إلى أن "الضحى" خسرت  9.5 مليون دولار سنة 2015 لوحدها.

الأربعاء 21:00
غائم جزئي
C
°
21.89
الخميس
23.93
mostlycloudy
الجمعة
22.76
mostlycloudy
السبت
22.27
mostlycloudy
الأحد
22.24
mostlycloudy
الأثنين
23.1
mostlycloudy