العطش إلى القوة نهم لايعرف الارتواء؟

العطش الى (القوة) والمزيد من امتلاكها مرض ذكوري. هذا ماقرره (بروس كارلتون Bruce charlton) الخبير في علم (التطور). والذكور هم الذين يشنون الحروب. والذكور هم الذين يتحاربون فيَقْتلون ويُقتَلون. والذكور هم الذين أنشأوا (المؤسسة العسكرية) ورسموا قدر المجتمع بمرض التراتبية (الهيراركيHierarchy) وخططوا كل نظام المجتمع على صورة (الثكنة) كما أشار الى ذلك (غارودي) في كتابه( في سبيل ارتقاء المرأة).

والذكور هم الذين شوَّهوا التطور الانساني برمته برؤية العالم بعين حولاء ذكورية؛ فلايمكن أن يمشي المرء برجل واحدة إلا في أسطورة (شق وسطيح)، ولايمكن أن يرى بعين واحدة الا إذا انعدمت الرؤية الفراغية، أوتحول الى كائن خرافي بعين واحدة كما في قصة (الاوديسة) عند (هوميروس). جاء في (السيرة) أن شقاً كان بنصف جسم فإذا مشى قفز على رجل واحدة، وأما سطيح فكان مسطحاً مثل حدوة الحصان بدون مفاصل.

والمجتمع (الذكوري) هو الذي دفع المرأة الى شريحة دونية مستضعفة وهي كارثة كونية في كل الثقافات؛ ففي الثقافة الصينية عندما تتكلم المرأة عن نفسها بضمير المتكلم (أنا) فهو مرادف لكلمة (العبد) وفي الثقافة الهندية تعتبر المرأة خاضعة للرجل من المهد الى اللحد فهو من كتف الإله (فيشنا) وهي من أقدامه.

وبالمقابل فإن المرأة هي التي بدأت الثورة الزراعية كما قرر ذلك المؤرخ (ديورانت) فأطعمت عائلتها من جوع ودلف الجنس البشري الى الحضارة؛ فلولا الثورة الزراعية ماتجاوز الجنس البشري مرحلة (الصيد وجمع الثمار) وما تخلص من خوف الموت جوعاً وما نشأت المدن وازدحمت بالسكان وولدت الاختصاصات وتم تقسيم العمل كما شرح ذلك عالم الاجتماع (دركهايم).

ولكن الذكور هم من بنى الجيوش وشن الحروب وأسس الطغيان ومايزالون. إذا كان الحاكم ينفخ في الصور فيقول للعباد ماعلمت لكم من إله غيري فإن الزوج في البيت يعلن أنه الأعلى لامعقب لحكمه وهو سريع الحساب. والاستبداد السياسي هو التجلي الأعظم لتراكمات أخطاء البيت واحتكار فهم النصوص بيد طبقة الكهنوت وخنق التعبير تحت دعوى الخيانة أو الردة.

والطغيان يتأسس من العائلة ليظهر في النهاية على شكل تنين سياسي يقذف باللهب على عباد يرتعشون وجلاً خاشعة أبصارهم من الذل. إن مصادرة الأمة على يد فرد سبقها مصادرة الزوجة والولد بيد الطاغية (الترانزستور) الزوج الأب. فإذا أنتجت العائلة الانسان الأخرس الخائف هيأت الجو الاجتماعي للخرس الجماعي المطبق وخشعت الأصوات للحاكم فلا تسمع الا همسا.

المرأة هي التي تحمل الحياة وتنجب الحياة وتحافظ على الحياة حملته أمه كرها ووضعته كرها. وهي التي لاتمارس الحرب فإذا مارسته مثل (تاتشر) و (غولدا ماير) فهي عدوى وباء ذكوري قاتل. والمرأة هي مصدر الحب فتخلع معنى على الحياة وتعطيه دفقة الاستمرار. لأن الحب مشاركة تتجلى في أعظم صورها بالزواج والانجاب وتترك بصماتها على الحياة في ذرية مباركة.

والحرب كراهية وارتداد على الذات ونفي للآخر. وحسب (دانييل جولمان) صاحب كتاب (الذكاء العاطفي Emotional Intelligenc) فإن (جوزيف لو دو Joseph le doux) الذي اكتشف (دورة المخ العاطفية) أظهر أن هناك ضربا من الذكاء هو أعمق بكثير من اختبار (IQ) فإذا كانت الرؤية البصرية تحتل شقاً ضئيلاً من طيف الموجات بين الراديوية وانتهاء بالأشعة السينية، فإن الذكاء الانساني يشكل طيفاً عريضاً من الادراك يسد الخافقين، ولايزيد اختبار الذكاء الحالي عن مسبار هزيل لسبر عمق محيط من الذكاء الانساني.

وأثبت ثانياً أن المرأة تتفوق على الرجل مرتين بهذا اللون من الذكاء، كما أن البناء التشريحي للدماغ عند الأنثى أفضل بفضل كثافة الارتباطات، وتظهر الاحصائيات اليوم تفوق البنات على الذكور في التحصيل العلمي. والمرأة (موديل) متطور عن الرجل بحيث تحمل إمكانية أن يتطور الجنس البشري على نحو (انساني) أفضل ولذلك كان الاستنساخ الجسدي من الأنثى كما حدث مع (دوللي) فمنها خلق وإليها يعود ومنها يخرج تارة أخرى.

وتفاءلت السيدة (شفارتزرSchwarzer) بولادة المجتمع النسائي الانساني بحيث يمكن الاستغناء عن الذكور المخربين نهائياً للمستقبل أو استبدالهم بجنس معدل سلامي. وهي تبشر بثقافة جنسية جديدة تتخلص فيه من (الرق الأبيض) ورد الاعتبار للمرأة (الانسان) وأنها تزيد بكثير عن جيب جنسي، وهي صاحبة مجلة (لانريد بورنو POR …NO..) وهو عنوان مثير ولكنها تلاعبت بحركة ذكية بالكلمة (بورنو) التي تعني (الاباحية) وحينما قسمت الكلمة الى شقين انقلب المعنى.

ويذكر الانثروبولوجي (بيتر فارب) في كتابه (بنو الانسان) أن دراسات (الدكتورة ميد) أوضحت:( أن الثقافة الانسانية هي المسئولة عن تشكيل الفروق الجسمية والفكرية بين الجنسين). وإذا امتاز الذكر بعضلاته وقسوته وجحوده فإن المرأة تتفوق بالرحمة والحب والوفاء، ودموع المرأة هي انبجاس من خزان الرحمة الذي لايملكه الرجل. وإذا ماتت عن الرجل زوجته فكروا له بالعروس ولما تدفن الزوجة بعد وزوَّجوه في أيام.

وإذا مات عن المرأة بعلها حفظت وده واعتنت بالأولاد وهي خصلة للغالبية الساحقة من النساء قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله. وإذا عجزت المرأة رماها الى بيت أهلها براتب وبدونه. وإذا وقع جبرت كسرته وسترت عورته ورفعت من تحته قاذوراته حتى الممات. وينتهي (بيتر فارب) الى مفارقة عجيبة وهي أن الجنس الأنثوي هو الذي يجب أن يسود لأنه:(الجنس الأطول عمرا والأكثر صحة والأقل عرضة للحوادث والمساوي للذكر في الذكاء) ولكن الذي حدث هو العكس.

لاتتزوج المرأة رجلين في الوقت الذي يعدد الرجل ولو في الكلام والأماني وفي لحن القول بين المزح والجد. وإذا جاءت الفرصة لم يقصر لأنه الفحل الذي لايسأل عما يفعل وهم يسألون. وعند الخطيئة الجنسية تقتل الفتاة ويكافيء الرجل في مجتمع يقوم على معايير الفحولة أكثر من العدالة. مع أن القرآن وضح حدود الزنا بالتساوي للجنسين ولكن الثقافة عندها قدرة أن تبني مفاهيم أثقل من نجم نتروني وتفرض على الواقع شريعة جديدة بدون وحي يخر لها الناس ساجدين.

ومع كل عضلات الرجل فالمرأة بنعومتها تتحمل أضعاف مايتحمله الرجل من الألم ويظهر هذا واضحاً في العمليات الجراحية. ومع كل عضلات الرجل فالمرأة تعمر اكثر منه في المتوسط بـ 6 - 8 سنوات كما تظهر الاحصائيات. والمرأة أكثر حكمة من الرجل فإذا غشيه ضباب الشهوة الجنسية فَقَد كل عقله. وتظهر الصور الساخرة هذه المأساة على صورة فيلسوف يحبو على أربع قد علت ظهره أمراة.

الثلاثاء 0:00
غيوم قاتمة
C
°
19.56
الثلاثاء
22.83
mostlycloudy
الأربعاء
19.83
mostlycloudy
الخميس
19.22
mostlycloudy
الجمعة
17.68
mostlycloudy
السبت
17.61
mostlycloudy