“العميل المُظلم”.. مؤلف جديد في إسبانيا “يفشي” أسرار المخابرات المغربية – الصحيفة

"العميل المُظلم".. مؤلف جديد في إسبانيا "يفشي" أسرار المخابرات المغربية

أصدر الصحافي الإسباني إغناسيو سيمبريرو "Ignacio Cembrero" مؤلفا بعنوان "El gente Oscuro" أو يمكن ترجمته إلى العربية بـ "العميل المظلم" يروي فيه مذكرات عميل استخباراتي إسباني قرّر عدم ذكر إسمه والإبقاء على هويته مجهولة.

وحسب سيمبريرو، فإن هذه المذكرات رواه له هذا العميل الذي كان يشتغل لصالح المخابرات الإسبانية منذ الثمانينات، وقد استطاع أن يخترق أحزابا يسارية في إسبانيا، ثم مجموعات رديكالية إسلامية، ونجح في نسج علاقات متينة مع أفراد من المخابرات المغربية وديبلومسييها.

ويكشف سيمبريرو كيف غاص عميله في علاقات متشعبة مع المخابرات المغربية، وكشف عن أسرار حساسة فيما يخص تجسس المخابرات المغربية على حوالي 4 مليون مغربي يتواجدون خارج التراب المغربي، خاصة المجموعات الإسلامية.

ومن بين المواضيع الحساسة التي يحتويها الكتاب وتطرق إليها سيمبريرو في تقديم هذا المؤلف، تتعلق باشتغال وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية مع المخابرات، حيث قال سيمبريرو نقلا عن العميل المخابراتي أن وزارة أحمد التوفيق تشتغل جنبا إلى جنب مع المخابرات المغربية لضبط كل حركة في أوساط الإسلاميين.

وأضاف سيمبريرو في هذا السياق، أن المخابرات المغربية تقف وراء كل إمام وكل مسجد وكل مجموعة إسلامية لإبقاء عينيها على كل تحرك في أوساط الإسلاميين الراديكاليين، وتقوم بهذا الأمر داخل المغرب وخارجه.

المؤلف يحتوي على العديد من القضايا والمعلومات الحساسة، تتعلق بالمخابرات المغربية والإسبانية، ويرصد عمليات التعاون بين المخابراتين ونقاط التصارع بينهما.

تعليقات الزوار ( 0 )

التعليقات تعبر عن اراء ومواقف اصحابها

اترك تعليقاً

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .