الـ MDJS تطلق الموسم الثاني لبرنامجها التلفزيوني "عيش الكيم"

 الـ MDJS تطلق الموسم الثاني لبرنامجها التلفزيوني "عيش الكيم"
الصحيفة من الرباط
الجمعة 15 يناير 2021 - 17:12

بعد موسم أول، تعود الشركة المغربية للألعاب والرياضة لتطلق موسما ثانيا للبرنامج الأسبوعي "عيش الكيم"على شاشة القناة الثانية دوزيم.

ويُبث البرنامج التلفزيوني "عيش الكيم"، المتخصص في الرياضة الإلكترونية والمصمم في شكل بلاتوه تلفزي تفاعلي بين المنشط وضيف البرنامج ومجموعة من الخبراء المدعوين، باللهجة الدارجة المغربية، وهو موجه على السواء للخبراء في الرياضة الإلكترونية وللممارسين العرضيين لألعاب الفيديو.

ويستضيف برنامج "عيش الكيم"، الذي ينشطه المعلق الرياضي إسماعيل الصفريوي، كل أسبوع شخصيات معروفة، كما يقدم آخر الأخبار والتوجهات العالمية في مجال الرياضة الإلكترونية. ويقدم البرنامج أيضا تقنيات ونصائح مفيدة من إعداد خبراء في كل صنف من الألعاب، كما يقدم إجابات مباشرة على أسئلة المشاهدين.

ونجح الموسم الأول في شد انتباه الجمهور، وحقق أداء جيدا من حيث نسبة المشاهدة، والتي فاقت مليون مشاهدة لكل حلقة سواء على التلفزة أو على المنصات الرقمية، مع بلوغ مستوى قياسي بالنسبة للفقرة المتعلقة بلعبة "فري فاير"، التي حققت 2.2 مليون مشاهدة على اليوتيوب.

ويشتمل الموسم الثاني من "عيش الكيم"، الذي سينطلق بثه على القناة الثانية دوزيم يوم الأحد 17 يناير 2021 على الساعة 18h10، على 20 حلقة أسبوعية من 13  دقيقة موزعة على ثلاثة محاور رئيسية :

1. اللاعبين: بورتريهات، كواليس وروبورتاجات من عالم اللاعبين؛

2.أخر الأخبار والمستجدات: أخبار التظاهرات واللاعبين/ أهم الأخبار والتوجهات؛

3. مشاركة : في كل حلقة تُنظم مقابلة وجها لوجه بين شخصيتين، خلال المباريات الستة عشر التي ستتخلل الموسم، والتي ستتوج في النهاية بإعلان الفائز بدوري "عيش الكيم للنجوم".

كما سيعاد بث البرنامج في نسخة قصيرة على شبكات التواصل الاجتماعي والفضاء الرقمي، حيث يرتقب أن يستضيف كلا من رشيد الأنصاري، واليوتوبر الشهير "كارت ميموار" ووجها مغربيا من عالم الألعاب الإلكترونية.

وحسب بلاغ للمغربية للألعاب والرياضة، باعتبارها الشريك رقم 1 للرياضة الوطنية، التزمت بالمساهمة في تتويج اللاعبين المغاربة على رأس أهم التظاهرات العالمية في هذا التخصص الرياضي الجديد. وبذلك فإن المغربية للألعاب والرياضة، التي أحدثت قسم الترويج للرياضة الإلكترونية في بنية هيكلها التنظيمي، وضعت نصب عينيها مواكبه تطور هذا التخصص الرياضي الجديد، وعلى الخصوص من خلال رعاية اللاعبين، وتنظيم دوريات وطنية مدرجة ضمن الجدول الزمني للبطولات العالمية، وكذلك عبر مواكبة الرياضيين الإلكترونيين المغاربة خلال مشاركاتهم في كبريات المنافسات الدولية.

للتذكير، فإن فريق الفيفا للمغربية للألعاب والرياضة للرياضة الإلكترونية، الذي أحدث في شتنبر 2019، واجه فريق باري سان جيرمان للرياضة الإلكترونية في نونبر 2019 خلال لقاء انتهى بالتعادل بين الفريقين.

وفي يناير 2020، نظمت المغربية للألعاب والرياضة للرياضة الإلكترونية ، بتعاون مع الشركة اليابانية لألعاب الفيديو "إس إن كا" "SNK"، تظاهرة المقاتلين العالميين بالدار البيضاء(Casablanca World Fighters) والتي نظمت للمرة الأولى في إفريقيا، وعرفت هذه المنافسة مشاركة أكثر من 200 لاعب من 12 بلد، من بينهم حاملي الألقاب الحالية من الأبطال العالمين.

حول المغربية للألعاب والرياضة                                                                                          

وبصفتها الشريك الأول للرياضة الوطنية، تتمثل مهمة المغربية للألعاب والرياضة في دعم الرياضة المغربية عبر دفع إجمالي نتائجها الصافية للصندوق الوطني لتنمية الرياضة، الذي يهدف إلى دعم أنشطة وأعمال الجامعات الرياضية، ومواكبة الرياضيين الكبار الذين يمثلون المغرب، وكذا تمويل البنيات التحتية الرياضية، خاصة بنيات وملاعب القرب.

 وبالإضافة إلى تمويل صندوق تنمية الرياضة (FNDS)، تساهم المغربية للألعاب والرياضة بفعالية في نشر ممارسة الرياضة والقيم الرياضية كرافعة للإدماج والتنمية، وذلك عبر مرافقة العديد من الأحداث والتظاهرات والمشاريع في مختلف التخصصات الرياضية، مع إيلاء اهتمام خاص برياضة الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة والنساء والشباب. 

وبصفتها مقاولة مسؤولة اجتماعيا، حصلت المغربية للألعاب والرياضة في يناير 2019 على تجديد علامة المسؤولية الاجتماعية للمقاولات التي يمنحها الاتحاد العام لمقاولات المغرب. 

وبرسم مطابقة ممارساتها لأفضل المعايير العالمية في مجال اللعب المسؤول، حصلت المغربية للألعاب والرياضة على الشهادة العليا في مجال «اللعب المسؤول» التي تمنحها الجمعية الدولية لليانصيب، إضافة إلى شهادة المطابقة للمرجعية الأوروبية للعب المسؤول لهيئة اليانصيب الأوروبي منذ يناير 2013.

كي لا نصبح فريسة للأوروبيين!

صَوّتَ البرلمان الأوروبي، على قرار غير مسبوق، يخص وضعية حقوق الإنسان، وحرية الصحافة في المغرب، بواقع 356 عضوا أيدوا قرار إدانة الرباط، بينما رفضه 32 برلمانيا، في حين غاب عن ...

استطلاع رأي

ما هي الدولة التي قد تدخل في حرب عسكرية ضد المغرب بسبب خلافها السياسي والتاريخي مع المملكة؟

Loading...