الـFRMF تنفي إقالة حاليلهودزيتش.. وتكلفة الطلاق "المفتعل" تقدر بـ 3 ملايير!

فندت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، الشائعات المتداولة حول نية الانفصال عن الناخب الوطني، البوسني وحيد حاليلهودزيتش، مدرب المنتخب الوطني الأول، وذلك عقب اجتماعه الأخير بالرئيس فوزي لقجع، بعد نهاية مشوار "الأسود" في تصفيات كأس أمم إفريقيا، الذي توج بتأهل النخبة الوطنية إلى النهائيات المقبلة بالكاميرون، المبرمجة خلال يناير وفبراير من العام القادم.

وأفاد مسؤول للتواصل داخل الـFRMF، في اتصال مع موقع "الصحيفة"، أن الجهاز الكروي الوطني لم يناقش فرضية الانفصال عن مدرب "الأسود"، كما تم تداوله عبر صفحات مواقع التواصل الإجتماعي، مؤكدا في الآن ذاته أن حاليلهودزيتش في لقاءات منتظمة مع لقجع، داخل مقر النخبة الوطنية في "المعمورة"، حيث كان آخرها، بعد نهاية مواجهة منتخب بوروندي، لحساب الجولة الأخيرة من التصفيات، حيث أقيم حفل عشاء على شرف رئيس الجامعة، داخل مركب محمد السادس لكرة القدم.

ولم يناقش لقجع، بصفته رئيسا للجنة المنتخبات الوطنية، مستقبل الناخب الوطني، سواء مع هذا الأخير أو مع أعضاء المكتب المديري للجامعة، خلال الاجتماع الذي انعقد، أول أمس، سيما وأن المدرب البوسني التزم بأولى البنود المسطرة في عقدة الأهداف، والمتمثلة في بلوغ نهائيات "كان2021".

وكان الناخب الوطني، قد أعلن، خلال الندوة الصحافية، لتقديمه، في أكتوبر 2019، أن عقدة أهدافه المسطرة مع جامعة لقجع، تتمحور حول بلوغ الدور نصف النهائي ل"كان2021"، التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2022 والتتويج بلقب كأس أمم إفريقيا 2023، مع وحود شرط فسخ العقد في حال الفشل في تحقيق أحد الأهداف، بشكل مسترسل.

جدير بالذكر أنه في حال قررت الـFRMF الاستغناء عن خدمات حاليلهودزيتش، خلال الفترة القادمة، فإن ذلك سيكلفها قرابة 3 ملايير سنتيم، مقابل رواتب الإطار البوسني في عقده الساري المفعول لغاية 2023، علما أن مدرب "الأسود" يتقاضى أزيد من 80 مليون سنتيم شهريا، حسب ما علمته "الصحيفة"، في غياب لتأكيد رسمي من قبل مسؤولي الجامعة، بالنظر إلى بند السرية الذي يربط الطرفين.

السبت 9:00
مطر خفيف
C
°
10.82
الأحد
13.53
mostlycloudy
الأثنين
12.58
mostlycloudy
الثلاثاء
12.73
mostlycloudy
الأربعاء
12.04
mostlycloudy
الخميس
12.95
mostlycloudy