القصّة الكاملة لـ"رحلة عذاب" عاشها رُكاب الخطوط الملكية المغربية بين تورينو الإيطالية ومطار محمد الخامس بالدار البيضاء

 القصّة الكاملة لـ"رحلة عذاب" عاشها رُكاب الخطوط الملكية المغربية بين تورينو الإيطالية ومطار محمد الخامس بالدار البيضاء
الصحيفة - أمال الصبهاني من روما
الخميس 7 أبريل 2022 - 12:00

فوضى، وبكاء، وصراخ، ومواجهات كلامية بين مسافرين من الجالية المغربية المقيمة بإيطاليا وطاقم طائرة تابعة للخطوط الملكية المغربية، تجعل الشرطة الإيطالية بمطار روما "فيومنتشينو"، تتدخل لاحتواء سوء تدبير الرحلة رقم AT945 التابعة لشركة RAM بين مطار تورينو الإيطالي ومطار محمد الخامس بالدار اللبيضاء.

وحصل موقع "الصحيفة" على تفاصيل الرحلة التي كانت بمثابة قطعة عذاب بالنسبة للجالية المغربية في إيطاليا، حيث أكد مواطنون مغاربة كانوا على متن الرحلة أن الخطوط الملكية المغربية عمدت إلى تغيير مسار هذه الرحلة الجوية من مدينة تورينو شمال إيطاليا صوب مطار محمد الخامس بالدار البيضاء، بتحليق مباشر دون أي توقف، إلى رحلة توقفت فجأة بمطار "فيومنتشينو" بالعاصمة الإيطالية روما، لتقل ركاب آخرين، مع أن تذاكر الرحلة تشير لرحلة مباشرة بدون توقف.

وأكد ممن كانوا على متن هذه الرحلة في تصريحات متطابقة لموقع "الصحيفة"، أنهم اشتروا تذكرة لرحلة ستقلع من تورينو بتاريخ فاتح أبريل على الساعة 15:25 دقيقة زوالا، وستصل إلى مدينة الدار البيضاء على الساعة 17:30 دقيقة زولا، قبل أن يتوصلوا بعد الحجز بأسبوعين، برسالة الكترونية تخبرهم أن الرحلة ستتأخر عن الإقلاع إلى وجهتها بساعة، كما أنها ستهبط في مطار العاصمة روما لمدة لا تتجاوز العشرون دقيقة للتزود بالوقود أو ما اسمته في الرسالة بالتوقف التقني.

ويضيف المتحدثون للصحيفة أن المسافرين لم يعترضو على كل هذه التغييرات في البداية، غير أن بوادر الخلاف مع طاقم الطائرة، بدأت عند صعود الركاب وتفاجئهم بأن الطائرة شبه ممتلئة بمسافرين آخرين جاؤوا من الدار البيضاء وسيتم نقلهم إلى روما.

حينها، بدأت الفوضى على متن الطائرة لأن الصاعدين من تورينو وجدو مقاعدهم محجوزة من قبل ركاب آخرين، قبل أن يتدخل طاقم بالطائرة ليطلب من بعض الركاب الجلوس على الكراسي الفارغة إلى حين الوصول إلى روما لإعادة توزيع المقاعد كيفما هو مُسجل في تذاكر الرحلة.

ويضيف بعض الركاب في تصريحات متفرقة للصحيفة إلى أن الطائرة كانت تفتقد لأبسط شروط النظافة، إذ كانت بقايا الأطعمة متناثرة على الأرض وفوق المقاعد، والحمامات تنبعث منها روائح كريهة، ما أشعل أولى شظايا الاحتجاج والاعتراض على رحلة تنعدم فيها معايير التعقيم والسلامة التي يفرضها الوضع الصحي بحكم تداعيات "كوڤيد 19".

هذا، وتفاقم الخلاف بين الركاب وطاقم الطائرة التابعة للخطوط الملكية المغربية، عند وصول الرحلة إلى مطار روما "فيومنتشينو"، حيث طلب طاقم RAM من الركاب المقرر نزولهم في الدار البيضاء بمغادرة الطائرة في مطار العاصمة الايطالية بحجة ضرورة تنظيفها لمدة 10 دقائق، وكذا للتزود بالوقود، وهي العملية التي تنبغي أن تكون فيها الطائرة فارغة من الركاب حسب ما أعلنه موظفو "لارام" للمسافرين، قبل أن يتبين فيما بعد أن الدقائق العشر بحسب توقيت الخطوط الملكية المغربية هي ساعات طويلة عاشت فيها الجالية المتعطشة للعودة إلى المغرب، كل ظروف الارهاق والتحقير بعدما تم نقلهم لتفتيش حقائبهم للمرة الثانية بمطار "فيومنتشينو" رغم أنهم مروا من ذات المراحل مسبقا في تورينو وخضعوا لكل بروتوكولات السفر.

وبعد أزيد من 45 دقيقة من الصعود والنزول بين أروقة أكبر مطار دولي بإيطاليا، توجه الركاب إلى بهو قبل الصعود إلى الطائرة ليتفاجأوا بوجود مسافرين آخرين عليهم الصعود على نفس الرحلة التي تحمل رقم AT970 ولديهم تذاكر لنفس الرحلة.

 وبعد انقضاء أزيد من أربع ساعات أخرى من الانتظار بدون أي تواصل من قبل الشركة أو الطاقم، ازداد الاحتجاج بين صفوف الجالية المغربية التي تلقت خبر إعلان أن أول أيام رمضان سيكون هو السبت في إيطاليا، بينما هم حبيسي قاعة معزولة في مطار دولي في حيرة ما إذا كان يجب عليهم نية الصيام حسب ما أعلن في إيطاليا أو الانتظار للامساك يوم الأحد بحسب ما أعلنت عنه المملكة المغربية؟!

ووسط انفعال المسافرين الذين تضم صفوفهم عدد كبير من النساء من كبار السن وأطفال صغار تحولت فرحة زيارتهم إلى بلدهم إلى تعب وإرهاق وحالات إغماء بسبب ساعات بين مطارين ورحلة كان مكتوب لها أن تدوم ساعتين ونصف، فإذا بها تستغرق أكثر من ثماني ساعات متواصلة دون أن يظهر أنها ستصل إلى وجهتها، تدخلت الشرطة الإيطالية لوقف احتجاجات المتضررين بمطار "فيومنتشينو" بروما.

وبعد أن اشتد الاحتجاج وتدخلت سلطات المطار، أكد طاقم الخطوط الملكية المغربية، أن الطائرة قد أصيبت بعطب ولن تكون جاهزة للإقلاع حتى اليوم التالي، قبل أن يغيروا رأيهم بعد ساعة، ويعلنون أنه على الركاب الاستعداد للصعود من أجل الإقلاع صوب مطار الدار البيضاء لأن الشركة لم تتمكن من تأمين فندق لأزيد من مئتي مسافر!

وهكذا، وبعد أزيد من تسع ساعات بين مطار تورينو ثم مطار روما "فيومنتشينو".. وصل ركاب الرحلة رقم AT970 إلى مطار محمد الخامس بالدار البيضاء على الساعة الواحدة من صبيحة يوم السبت في رحلة وصفها الركاب بـ"قطعة من الجحيم".

تعليقات
جاري تحميل التعليقات

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...